مبعوث اسرائيلي يعبر عن اشادة نادرة بالبابا بيوس الثاني عشر

Fri Jun 24, 2011 2:56pm GMT
 

روما 24 يونيو حزيران (رويترز) - اشاد مسؤول اسرائيلي بارز بالبابا بيوس الثاني عشر لانقاذه يهودا خلال احتلال النازي لروما في تطور مفاجىء للجدل الطويل بشأن دور هذا البابا في وقت الحرب.

وكانت تصريحات مردخاي ليفي المبعوث الاسرائيلي لدى الفاتيكان من اكثر التصريحات اشادة بالبابا بيوس من جانب مسؤول يهودي. وكان معظمها ينتقد بشدة سجله وقت الحرب.

وقال ليفي الذي تحدث في احتفال ليل الخميس لتكريم كاهن ايطالي ساعد اليهود ان الاديرة الكاثوليكية فتحت ابوابها لانقاذ اليهود في الايام التالية لاجتياح النازي لحي اليهود في روما في اكتوبر تشرين الاول من عام 1943 .

واضاف في كلمة "هناك ما يدعو الى الاعتقاد بان هذا حدث تحت اشراف اكبر مسؤولي الفاتيكان الذين تم ابلاغهم بما يجري."

وقال "لذا سيكون من الخطا القول بان الكنيسة الكاثوليكية والفاتيكان والبابا نفسه عارضوا عمليات انقاذ اليهود.. وعلى خلاف ذلك فان العكس هو الصحيح."

واثرت قضية ما فعله البابا بيوس وما لم يفعله لمساعدة اليهود سلبا على العلاقات الكاثوليكية اليهودية لعقود ومن النادر للغاية ان يشيد يهودي بارز او زعيم اسرائيلي بالبابا بيوس.

ويتهم كثير من اليهود البابا بيوس الذي تولى البابوية من عام 1939 الى عام 1958 بغض النظر عن محارق اليهود. ويقول الفاتيكان انه عمل بهدوء من خلف الكواليس لان تحدثه بشكل علني كان سيؤدي الى عمليات انتقامية من جانب النازي ضد الكاثوليك واليهود في اوروبا.

وقال ليفي لرويترز اليوم الجمعة انه يتوقع ان تثير تصريحاته جلبة لكنه متمسك بها.

ن ع - ع ع (سيس)