مشرعون أوروبيون يرفضون تمديد اتفاقية للمصايد مع المغرب

Wed Dec 14, 2011 2:36pm GMT
 

بروكسل 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - رفض مشرعون في الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء تمديد اتفاق للمصايد مع المغرب لمدة عام واحد بسبب مخاوف من أن يعزز الاتفاق سيطرة الرباط على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه.

وسيجبر قرار البرلمان الأوروبي رفض تمديد الاتفاق الصيادين الأوروبيين على مغادرة المياه قبالة سواحل المغرب وسواحل إقليم الصحراء في غضون أيام بعد أن سمح لهم بالعمل في المنطقة انتظارا لموافقة البرلمان الأوروبي رسميا على الاتفاقية.

وقال المشرع راؤول روميفا من حركة الخضر الأسبانية في بيان "تصويت اليوم يبعث برسالة قوية للمغرب بأن البرلمان لن يقبل أي اتفاق يتجاهل حقوق شعب الصحراء الغربية ويتعارض مع القانون الدولي."

واضاف "هذا الاتفاق وصمة عار للسياسة الخارجية الأوروبية وحان الوقت لأن يحال للماضي."

وتساءل المنتقدون منذ فترة طويلة في عن الاتفاق على الصمود وما إذا كان حسبما تقضي الأمم المتحدة يفيد شعب الصحراء الغربية الذي يخضع لحكم المغرب.

ووصف الان كاديك المشرع الفرنسي المنتمي ليمين الوسط قرار البرلمان الأوروبي برفض الاتفاق قبل شهرين من انقضاء مدة سريانه بأنه بلا معنى وأضاف أن القرار سيقوض محادثات مع المغرب بشأن اتفاق جديد طويل المدى بشأن المصايد.

وقال في بيان "المفوضية الأوروبية قالت يوم الاثنين إنه إذا لم يقر البرلمان الأوروبي هذا الاتفاق لن يكون هناك اتفاق بشأن المصايد مع المغرب في المستقبل."

وقالت ماريا دماناكي مسؤولة المصايد في الاتحاد الأوروبي إن المفوضية ستحترم قرار البرلمان واقترحت إلغاء الموافقة المؤقتة على حقوق الصيد في المنطقة أثناء اجتماع لوزراء المصايد في الاتحاد الأوروبي غدا الخميس.

وقالت في بيان "لا نعرف ما إذا كان من الممكن التوصل إلى اتفاق جديد بشأن المصايد مع المغرب." وأضافت أنه في حالة التوصل إلى اتفاق جديد فإنه يجب يتضمن بنودا إضافية بشأن الاستدامة البيئية والوضع القانوني الدولي.   يتبع