ايران تكثف خطابها المناهض لأمريكا قبل صدور تقرير عن برنامجها النووي

Fri Nov 4, 2011 2:31pm GMT
 

من رامين مصطفوي

طهران 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - احتفلت ايران اليوم الجمعة بذكرى السيطرة على السفارة الأمريكية في طهران عام 1979 بإحراق الأعلام وترديد هتافات "الموت لأمريكا" في ما يمثل تصعيدا في الخطاب المناهض للولايات المتحدة قبل نشر تقرير محوري للأمم المتحدة عن برنامجها النووي.

وأحرق آلاف الطلبة العلم الأمريكي ودمية للعم سام وصورا للرئيس باراك أوباما امام المجمع الراقي بوسط طهران الذي كان مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية.

واقتحم طلبة متشددون السفارة في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني عام 1979 بعيد إطاحة الثورة الإسلامية بالشاه المدعوم من الولايات المتحدة واحتجزوا 52 امريكيا رهائن هناك لمدة 444 يوما. وانقطعت العلاقات بين الدولتين منذ ذلك الحين.

وزادت طهران من حجم خطابها المناهض للولايات المتحدة منذ اكتوبر تشرين الأول حين اتهمت الولايات المتحدة ايران بالتخطيط لاغتيال سفير السعودية لدى واشنطن. وتصف ايران الاتهامات بأنها كاذبة.

وزادت حدة التوتر بين ايران والغرب قبل نشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا الأسبوع القادم يتوقع أن يشير الى سعي ايران لامتلاك أسلحة نووية.

وتقول ايران إن برنامجها النووي يهدف الى توليد الكهرباء لكن فشلها في تهدئة الشكوك في سعيها الى امتلاك قنبلة دفع الأمم المتحدة الى فرض أربع جولات من العقوبات الاقتصادية عليها.

من جانبها تتهم طهران الولايات المتحدة واسرائيل باغتيال عدة علماء ايرانيين في الأعوام القليلة الماضية.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي سعيد جليلي للحشد امام مقر السفارة السابقة "امريكا ارتكبت أعمالا إرهابية ضد ايران ودول أخرى... سندعم من هم ضد سياسات امريكا خارج وداخل امريكا."   يتبع