نواب يطالبون بتفعيل التصويت الالكتروني لانهاء هيمنة قادة الكتل

Thu Jul 14, 2011 3:14pm GMT
 

من وليد ابراهيم

بغداد 14 يوليو تموز (رويترز) - دعا كثير من النواب البرلمان العراقي لبدء استخدام التصويت الالكتروني قائلين ان الطريقة البدائية التي تجري بها عملية التصويت من خلال رفع الايدي تعكس ممارسة بدائية بات يرفضها الكثير من البرلمانيين ويصفونها بانها تحولت الى وسيلة تقوض وتصادر ارادة النائب في التعبير الحر لصالح قادة الكتل.

وقال نواب ان تفعيل نظام التصويت الالكتروني داخل قبة البرلمان والذي انتهى العمل به منذ ما يقارب ثلاث سنوات اصبح امرا محتما معتبرين عملية التصويت برفع الايدي التي تجري حاليا تفسح المجال احيانا للتلاعب بنتيجة التصويت لصالح الصفقات السياسية التي تجري غالبا خلف ابواب مغلقة تنتهي اما بتمرير القانون او الاتفاق على عدم ارسال مسودات القوانين للبرلمان.

واشتكى عدد غير قليل من النواب من استمرار تعرضهم لضغوطات من قادة كتلهم ترغمهم على التصويت باتجاه الموقف الذي اتخذته الكتلة بغض النظر عن موقف النائب او رايه.

وقالت النائبة المستقلة صفية السهيل "من المؤسف القول ان البرلمان العراقي بهيئته الحالية لا يتخذ قرارات مصيرية. مثل هذه القرارات يتم تقرير مصيرها من قبل رؤوساء الكتل قبل ارسالها للبرلمان للتصويت. وهي طريقة تسمح لرئيس الكتلة بابرام صفقات سياسية بين شركاؤه في العملية السياسية على حساب الديمقراطية."

واضافت "هذه الالية تسمح احيانا بالتلاعب بنتيجة التصويت وخاصة عندما يكون عدد الاصوات المؤيدة او الرافضة لقرار ما متقاربة... اضافة الى ان الكثير من النواب يخشون التصويت بعيدا عن رغبة كتلهم لان مثل هذا الموقف قد يصل الى حد تهديد حياتهم."

ويعتقد كثير من النواب ان المشهد السياسي لعمل البرلمان العراقي قد يتغير بشكل كبير اذا ماتم تطبيق نظام التصويت الالكتروني وخاصة في القرارات المصيرية.

وقال مسؤول برلماني طلب عدم ذكر اسمه " فنيا نظام التصويت الالكتروني في قاعة البرلمان جاهز للعمل لكن المشكلة في قادة الكتل. هم الذين يرفضون تفعيل هذا النظام."

وقال كثير من النواب ان عملية التصويت برفع الايدي تسمح لقادة الكتل بمراقبة نوابه وارغامهم على التصويت لصالح الموقف الذي اتخذته الكتلة بغض النظر عن موقف النائب وهو ما لا يعطي للنائب اي فرصة في اتخاذ موقف مغاير حتى وان لم يكن مقتنعا بموقف كتلته.   يتبع