متحدث.. رئيس أركان الجيش الباكستاني يجتمع مع زرداري

Sat Jan 14, 2012 3:11pm GMT
 

من شيري ساردار

إسلام آباد 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - اجتمع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري مع رئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال أشفق كياني اليوم السبت في محاولة لإصلاح العلاقات بين الجيش والحكومة المدنية التي تدنت إلى أسوأ حالاتها منذ سنوات وتهدد استقرار الدولة النووية.

وقال متحدث باسم الرئاسة دون إسهاب "جرى بحث الوضع الأمني الراهن."

وفي الإطار ذاته استعمل رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني نبرة تصالحية تجاه قائد الجيش في اجتماع للجنة الدفاع.

وقال جيلاني بعد الاجتماع "حكومتنا وبرلماننا وقبل كل شيء شعبنا يقفون بشكل كامل وراء قواتنا المسلحة الباسلة وأفراد الأمن."

وأضاف "سياسة حكومتي هي السماح لجميع مؤسسات الدولة وتمكينها من أن تلعب دورا كل في مجاله."

وينظر إلى الاجتماعين على نطاق واسع عن أنهما محاولة لنزع فتيل توترات آخذة في التصاعد بين الحكومة والجيش. وينشغل الساسة والمعلقون في وسائل الإعلام الباكستانية بشائعات عن انقلاب محتمل منذ الجدل الذي ثار حول مذكرة مثيرة في أكتوبر تشرين الأول.

والمذكرة المثيرة الجدل التي يزعم أنها صادرة عن حكومة زرداري وتطلب مساعدة الولايات المتحدة في كبح نفوذ الجنرالات مما أدى إلى تفاقم العلاقات بين القيادة المدنية والجيش وتدنيها إلى أسوأ حالاتها منذ انقلاب عام 1999 .

ورغم أن استيلاء الجيش على السلطة غير مرجح فإن العداء العلني يعزز الرأي القائل بأن الزعماء الباكستانيين منهمكين في صراعات على السلطة كثيرا ما تجعلهم غير قادرين على إدارة البلاد التي تواجه مشكلات اجتماعية وأمنية واقتصادية هائلة.   يتبع