عشرات ألوف المحتجين الروس يزيدون الضغط على بوتين

Sat Dec 24, 2011 3:34pm GMT
 

موسكو 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا عشرات الآلاف من المحتجين الروس الذين يحملون أعلاما ويرددون هتافات اليوم السبت إلى إعادة الانتخابات البرلمانية المتنازع عليها وإنهاء حكم رئيس الوزراء فلاديمير بوتين مما يزيد الضغوط على الزعيم الذي يسعى للعودة إلى رئاسة البلاد من جديد.

وردد المحتجون هتافات "روسيا بدون بوتين" وانتخابات جديدة" بينما طالب من تناوبوا على إلقاء الكلمات بإنهاء سيطرة بوتين على البلاد المستمرة منذ 12 عاما في ثاني مظاهرة كبيرة تنظمها المعارضة في أسبوعين.

وتساءل الكاتب الروائي بوريس اكونين الذي كان يتحدث من على منصة كبيرة في موقع الاحتجاج في وسط موسكو "هل تريدون عودة بوتين للرئاسة." ورد الحاضرون بالصفير وصيحات الاستهجان "لا".

وقال شهود إن أعداد المشاركين في الاحتجاج اليوم لا تقل عن أعداد المشاركين في احتجاج العاشر من ديسمبر كانون الأول ضد تلاعب مزعوم في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الرابع من الشهر ذاته وفاز فيها حزب روسيا المتحدة بزعامة بوتين.

وقالت الشرطة إن 28 ألفا على الأقل شاركوا في التجمع الحاشد الذي أقيم في جادة سخاروف ولكن السياسي الليبرالي فلاديمير ريجكوف وهو أحد منظمي الاحتجاج قدر عدد المشاركين بنحو بحوالي 120 ألفا وتسلق البعض أعمدة الإنارة أو الأشجار للحصول على مشاهدة أفضل.

ومن المرجح أن تشجع المشاركة الكبيرة المنظمين على الاعتقاد بأن في وسعهم الإبقاء على قوة دفع مظاهرات المعارضة الأكبر عددا منذ صعود بوتين إلى السلطة في عام 1999 رغم أنه عاقد العزم على ما يبدو على التغلب على الاحتجاجات.

وأعطى تصريح مجلس حقوق الإنسان بالكرملين اليوم السبت بضرورة إجراء انتخابات جديدة دفعة للمحتجين رغم أن المجلس هيئة استشارية يتجاهل الزعماء الروس توصياته عادة.

ووعد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الذي سيتنحى الآن جانبا لإفساح الطريق أمام عودة بوتين للكرملين بعد أن أمضى أربع سنوات رئيسا للوزراء بإجراء إصلاحات انتخابية لتخفيف قبضة الكرملين على السلطة.

لكن المعارضة رفضت هذه المحاولات التصالحية وتقول إن بوتين وميدفيديف تجاهلا مطلبها الرئيسية بإعادة الانتخابات التي فاز فيها حزب روسيا المتحدة بأغلبية طفيفة.

أ م ر- ن ع (سيس)