الفارون من بلدة الطوارقة الليبية يزمعون العودة اليها

Wed Dec 14, 2011 3:39pm GMT
 

من علي شعيب

طربلس 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال زعماء الاف المؤيدين السابقين لمعمر القذافي الذين فروا من بلدتهم بسبب هجمات انتقامية اليوم الاربعاء انهم سيعودون الى البلدة في الاسبوع القادم فيما ينطوي على مخاطر مواجهة مع جيرانهم.

وتعرضت بلدة الطوارقة التي تقع على مسافة نحو 250 كيلومترا الى الشرق من طرابلس للنهب وأجبر سكانها على الفرار في واحدة من اسوأ حالات الانتقام ضد الموالين للقذافي منذ الاطاحة بالزعيم الليبي قبل ثلاثة اشهر.

وقرر شيوخ من البلدة في اجتماع عقد في طرابلس ان يعود السكان - - الذين قالوا ان عددهم 30 الف ينتشرون في مخيمات واماكن اقامة مؤقتة في انحاء ليبيا -- بحلول 20 ديسمبر كانون الاول.

ووجه جاب الله محمد -- وهو أحد مندوبي البلدة حضر الاجتماع -- نداء الى الحكومة الليبية لمساعدة سكان الطوارقة على العودة.

وناشدهم تفهم هذه المسألة وقال انهم ابرياء لا حول لهم مضيفا ان اهالي الطوارقة كانوا يخضعون لميليشيا القذافي وانهم لم يكونوا يعرفون أي شيء عن الثورة ضد حكمه.

لكن مسؤولا من بلدة مصراتة المجاورة وهي احد مراكز التمرد المناهض للقذافي والتي شن مقاتلوها هجمات انتقامية في الطوارقة انه من السابق لاوانه ان يعود السكان.

وقال فتحي باش أغا عضو المجلس العسكري في مصراتة انه سيكون خطرا عليهم لان الجميع لديهم اسلحة ولا يمكن ضمان الا يثير الاشخاص الذين في حوزتهم اسلحة اضطرابات.

وأضاف انه لم يجبر أحد اهالي الطوارقة على مغادرة البلدة وانهم غادروها بمحض ارادتهم.   يتبع