مقتل 50 جنديا ومتشددا في جنوب اليمن

Wed Aug 24, 2011 5:56pm GMT
 

عدن 24 أغسطس اب (رويترز) - قال سكان ومسؤولون ان 11 جنديا يمنيا و39 شخصا يشتبه بأنهم اسلاميون متشددون قتلوا في اعنف معارك يشهدها جنوب اليمن منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للرئيس علي عبد الله صالح في يناير كانون الثاني.

وقال مسؤول امني اليوم الاربعاء ان الاشتباكات بدأت في وقت متأخر امس الثلاثاء عندما هاجم المتشددون القوات المرابطة قرب زنجبار عاصمة محافظة أبين حيث استولى المتشددون على ثلاث مدن على الأقل منذ مارس آذار مستغلين اضطرابات مستمرة منذ أشهر.

وقصفت طائرات تستهدف المهاجمين المنطقة وقال سكان مدينة جعار على بعد نحو 15 كيلومترا ان الغارة أضاءت سماء المنطقة.

في نفس الوقت قال مسؤول أمني لرويترز ان وحدة عسكرية تمكنت من ارغام مسلحين على الخروج من معقلهم في حي مسامير غربي زنجبار.

واضاف "المتشددون انسحبوا وخلفوا وراءهم أسلحة وأشياء كانوا قد نهبوها في وقت سابق من الجيش."

وبينما يعالج صالح في السعودية من محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران يرتفع عدد القتلى في ابين بشكل سريع مع استمرار الهجمات من جانب المتشددين الاسلاميين على الجنود ومسؤولي الأمن ورجال القبائل الذين يقاتلون لاستعادة السيطرة على أجزاء بجنوب اليمن.

وقال أحد سكان جعار انه ساعد المتشددين على دفن جثث القتلى في مقبرة جماعية صباح اليوم الأربعاء ورآهم وهم يبكون ويتلون القرآن.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية ان يمنح الاضطراب في اليمن المتشددين الذين تقول الحكومة انهم ينتمون لتنظيم القاعدة مزيدا من المساحة لتنفيذ هجمات في المنطقة وخارجها.

ويقول معارضو صالح انه تعمد المبالغة في التهديد الذي تمثله القاعدة بل وشجع المتشددين كي يبين المخاطر في اليمن بدونه والضغط على الرياض وواشنطن لدعمه.

ا س - ن ع (سيس)