مشيعون يتظاهرون تأييدا للاسد والامم المتحدة تدين تفجيري دمشق

Sat Dec 24, 2011 5:54pm GMT
 

(لإضافة رد فعل حماس)

من مريم قرعوني

بيروت 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تحولت جنازات 44 شخصا قتلوا في هجوم تفجيري مزدوج في دمشق إلى عرض قوي للتأييد اليوم السبت للرئيس السوري بشار الاسد الذي اشادت به حشود المشيعين التي ادانت الولايات المتحدة وحلفاءها العرب للتدخل في الشأن السوري.

وأبدت الأمم المتحدة قلقها العميق إزاء التفجيرين اللذين مثلا تصعيدا خطيرا في العنف الذي هز سوريا على مدار الاشهر التسعة المنصرمة واسفر عن مقتل 5000 شخص.

والقت سوريا باللائمة على تنظيم القاعدة في الهجوم. ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين. وقال معارضون انهم يشكون في ان حكومة الاسد دبرت التفجيرين بنفسها لتثبت للعالم انها تواجه تمردا لا يرحم لجماعات اصولية اسلامية.

وفي القاهرة قال الفريق السوداني محمد أحمد مصطفى الدابي الذي يرأس بعثة مراقبي الجامعة العربية التي من المقرر ان تنتشر في سوريا لتتحقق من تنفيذ سوريا لشروط المبادرة العربية انه سيتوجه الي دمشق اليوم.

ومن المتوقع أن تسافر المجموعة الأولى من نحو 50 مراقبا إلى سوريا يوم الإثنين. ويقول معارضون للاسد ان البعثة لن تنفع الا كغطاء لكسب مزيد من الوقت بينما تواصل قوات الامن تقدمها لسحق الانتفاضة.

وقال الدابي للصحفيين "أنا متفائل بنجاح بعثة المراقبين وألا تؤثر أي أحداث مثل التفجيرات التي وقعت بالأمس في دمشق على عمل المراقبين."

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء ان سبعة من رجال الشرطة والجيش كانوا قد "استشهدوا" في اشتباكات مع مسلحين دفنوا اليوم السبت.   يتبع