مدع بمحكمة لبنان لن يطلب التمديد لفترة ثانية

Wed Dec 14, 2011 6:16pm GMT
 

امستردام 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال دانييل بيلمير ممثل الادعاء بمحكمة لبنان التي تدعمها الامم المتحدة والتي تحقق في اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري يوم الاربعاء انه لن يطلب اعادة تعيينه العام القادم مشيرا الى أسباب صحية.

وبيلمير هو ثاني رمز بارز يترك المحكمة في بضعة اشهر فقط. وتنحى انطونيو كاسيزي الرئيس السابق للمحكمة الخاصة بلبنان في اوائل شهر اكتوبر الماضي وتوفي في وقت لاحق من نفس الشهر بالسرطان.

واصدرت المحكمة الخاصة بلبنان مذكرات اعتقال بحق أربعة هاربين من أعضاء حزب الله بشأن اغتيال الحريري في فبراير شباط 2005.

وبيلمير وهو رئيس سابق للنيابة العامة الاتحادية في كندا اصبح مدعيا للمحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا لها في مارس اذار 2009 ومضى قدما في التحقيق في مقتل الحريري وهو تحقيق حساس من الناحية السياسية.

وقال بيلمير في بيان اصدره مكتبه "في حين أن هذه الرحلة الطويلة والشاقة أبعد ما تكون عن نهايتها تم ارساء أسس قوية لتحقيق العدالة والمحاسبة بخصوص هجوم 14 فبراير 2005 والقضايا المرتبطة به من خلال سيادة القانون."

واغرق اغتيال الحريري في عام 2005 لبنان في سلسلة من الازمات السياسية والاغتيالات التي ادت إلى اشتباكات في شهر مايو ايار 2008 ومخاوف من إحياء التوترات الطائفية في بلد لم ينس بعد حربه الاهلية التي استمرت بين عامي 1975 و 1990.

ونفى حزب الله وهو حزب سياسي شيعي قوي وجماعة مسلحة مدعومة من قبل إيران وسوريا اي دور في عملية اغتيال الحريري الملياردير والسياسي السني الذي شغل منصب رئيس الوزراء في لبنان عدة مرات.

وبعد اصدار المحكمة مذكرات الاعتقال غير المعلنة للمتهمين الاربعة في شهر يونيو حزيران الماضي قال السيد حسن نصر الله زعيم حزب الله ان السلطات اللبنانية لن تلقي القبض على الرجال الاربعة ابدا.

واطاح حزب الله بحكومة سعد الحريري ابن رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في يناير كانون الثاني 2011 بعد ان رفض دعوات بالتخلي عن المحكمة.

م ن - ن ع (سيس)