بوتين: "الجشع" مسؤول عن غرق السفينة بلغاريا

Thu Jul 14, 2011 7:51pm GMT
 

كازان (روسيا) 14 يوليو تموز (رويترز) - توجه فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الروسي إلى كازان اليوم الخميس حيث ألقى باللوم على "انعدام المسؤولية والجشع" في حادث السفينة التي غرقت في نهر الفولجا مما أسفرت عن مقتل 113 شخصا كثيرون منهم أطفال.

وقال إيجور بانشين المسؤول في وزارة الطوارئ الإقليمية إنه لا يزال هناك 20 شخصا في عداد المفقودين في أسوأ كارثة نهرية تشهدها روسيا خلال 30 عاما.

ويفترض وفاة هؤلاء حيث أوشك الغواصون على الانتهاء من مهمة البحث عن ضحايا السفينة التي غرقت يوم الأحد.

وأثارت المأساة التي قتل فيها 20 طفلا على الأقل غضب الروس العاديين الذين نفد صبرهم لفشل البلاد في التخلص من تركة الفساد والإهمال الموروثة عن الاتحاد السوفيتي.

وقال بوتين معبرا عن غضب الروس العاديين "من المروع أنه يتعين علينا أن ندفع ثمن انعدام المسؤولية والجشع... والانتهاك الصارخ للاشتراطات الأساسية للسلامة."

ووصل بوتين إلى منطقة تتارستان بعد أربعة أيام من غرق السفينة.

ووضع بوتين الورود عند الميناء النهري الذي أبحرت منه السفينة المنكوبة بلغاريا ورافقه رستم مينيخانوف زعيم تتارستان.

ومالت السفينة (بلغاريا) التي يبلغ طولها 79 مترا وتعود الى عام 1955 على جانبها الأيمن خلال عاصفة رعدية وغرقت خلال دقائق في نهر الفولجا بمنطقة تتارستان بينما كان كثير من الركاب بداخلها.

وينحى باللائمة في كثير من الكوارث المماثلة في روسيا على الإهمال والفساد رغم الحديث الصارم للرئيس ديمتري ميدفيديف وبوتين الذي تعهد عندما كان رئيسا لروسيا في الفترة بين 2000 و2008 بفرض النظام من خلال "دكتاتورية القانون".   يتبع