المغاربة يصوتون في اختبار لتوجهات الملك الاصلاحية

Fri Nov 25, 2011 3:36pm GMT
 

من زكية عبد النبي وسهيل كرام

الرباط 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - صوت المغاربة اليوم الجمعة في انتخابات برلمانية يمكن ان تخرج للمغرب أكثر حكومة ممثلة للشعب في تاريخه بعد ان تخلى الملك محمد عن بعض من سلطاته لمنع امتداد انتفاضات الربيع العربي إلى بلاده.

ومن المتوقع ان تكون هذه الانتخابات اختبارا لقدرة الدول الملكية العربية على اجراء اصلاحات تفي بالآمال الشعبية في المزيد من الديمقراطية دون اللجوء إلى الثورات العنيفة التي شهدتها كل من تونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا هذا العام.

وسجل نحو 13.6 مليون مغربي اسماءهم للتصويت في انتخابات اليوم الجمعة وهي تاسع انتخابات برلمانية يشهدها المغرب منذ استقلاله عن فرنسا عام 1956.

وقالت وزارة الداخلية ان نسبة الاقبال على الانتخابات بلغت اربعة في المئة حتى الساعة العاشرة صباحا بتوقيت جرينتش بعد ساعتين من فتح ابواب مراكز الاقتراع.

وقال محمد وهو ماسح احذية بينما كان ينتظر زبائنه في شارع مزدحم بالرباط "سأدلي بصوتي.. ربما لاحقا قبل ان تغلق مراكز الاقتراع."

واضاف "شرح لي صديقي ليلة امس ما هي الانتخابات مع كل المشكلات في الدول العربية: يجب ان ادلي بصوتي حتى يمكننا انهاء البؤس الذي نعيش فيه. هذا هو كل ما نملكه الان: الصبر والتصويت."

وعلى عكس ما مضى عندما كانت نتائج الانتخابات كلها معروفة سلفا من المتوقع ان تشهد الانتخابات الحالية منافسة متقاربة بين حزب اسلامي وسطي معارض وتحالف جديد من الليبراليين تربطه علاقة قوية بالقصر الملكي.

وقال عبد الاله بن كيران الذي يقود حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل بعد ان ادلى بصوته في حي ليزورانجيه الذي تقطنه الطبقة المتوسطة في الرباط ان انه لا يعرف ما سيأتي لكنه يتمنى ان تتجاوز نسبة الاقبال 50 في المئة وان يمثل اليوم انتصارا للديمقراطية.   يتبع