ريك سانتورم يحرز تقدما في استطلاعات الحزب الجمهوري

Thu Jan 5, 2012 4:01pm GMT
 

من سكوت مالون وميشيل نيكولز

مانشستر (نيوهامبشير) 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - يحرز المرشح ريك سانتورم تقدما في حملة ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية في ولاية نيوهامبشير لكن منافسه ميت رومني لا يزال متقدما بقوة قبيل الانتخابات التمهيدية يوم الثلاثاء.

ووفقا لاستطلاع (7 نيوز/جامعة سوفولك) الذي صدر اليوم الخميس فإن سانتورم -السناتور السابق عن ولاية بنسلفانيا والذي جاء بعد رومني بفارق ضئيل في حملة الترشيح بولاية أيوا - صعد إلى المركز الثالث متفوقا على الرئيس السابق لمجلس النواب الامريكي نيوت جينجريتش وحاكم ولاية يوتا السابق جون هانتسمان.

لكن بتأييد ثمانية بالمئة من الناخبين المحتملين الذين جرى استطلاع آراءهم في الثالث والرابع من يناير كانون الثاني جاء سانتورم خلف رومني الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس المجاورة الذي يحظى بتأييد 41 بالمئة. وحصل رومني على تأييد 43 بالمئة ممن شملهم استطلاع قبل يوم واحد بينما حصل سانتورم على 6 بالمئة.

وقال سانتورم للصحفيين في مانشستر بولاية نيوهامبشير بعدما تحدث اماك جماعة مدنية محلية "من الواضح أن ميت رومني حصل 40 بالمئة في استطلاعات الرأي ... فرص تحقيق تقدم بمقدار 35 او 40 نقطة في الايام الخمسة المقبلة ستكون محدودة جدا لكن نتوقع أن نقوم بجولة وأن نتقدم في هذه الاستطلاعات ونظهر أنني المرشح الذي لديه قوة الدفع وسنواصل ذلك في نورث كارولاينا."

وحافظ رومني على الصدارة في نيوهامبشير طويلا ويبقى تحديه أن يحافظ على قوة الدفع هذه بعد سباق نيو انجلاند عندما تتحول الانتخابات إلى الولايات الجنوبية المحافظة بدرجة اكبر.

وجاء رون بول عضو الكونجرس السابق عن تكساس في المركز الثاني في الاستطلاع بتأييد 18 بالمئة ليزيد عن 14 بالمئة حققها قبل يوم. وحصل جينجريتش وهانتسمان على تأييد 7 بالمئة من الناخبين المحتملين.

واستند الاستطلاع إلى مقابلات عبر الهاتف اجريت في الثالث والرابع من يناير كانون الثاني شملت 500 من الناخبين المحتملين في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري وبه هامش خطأ 4.4 نقطة مئوية.

م ي - ن ع (سيس)