سوريا لم توافق بعد على مهلة الجامعة العربية وتطرح تساؤلات

Fri Nov 25, 2011 3:59pm GMT
 

(لإضافة بيان للجامعة العربية وتفاصيل)

القاهرة 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - انتهت اليوم الجمعة المهلة التي حددتها جامعة الدول العربية لسوريا كي توقع على اتفاق يسمح بنشر مراقبين في البلاد دون موافقة سوريا عليها مما يجعل الجامعة اقرب إلى فرض عقوبات على دمشق بسبب حملتها على المعارضين.

وكان وزراء الخارجية العرب قالوا في القاهرة امس الخميس إنه اذا لم توافق سوريا على دخول مراقبين لتقييم مدى تقدم المبادرة العربية الرامية لإنهاء العنف المستمر منذ ثمانية اشهر فإن المسؤولين سيدرسون فرض عقوبات على سوريا يوم السبت.

وقال مسؤول بالجامعة العربية طلب عدم الكشف عن هويته ان المهلة انتهت في الواحدة ظهر اليوم (1100 بتوقيت جرينتش) دون ان توقيع سوريا. وقال مسؤول اخر ان الجامعة ستدرس مع ذلك اي رد تقدمه دمشق بحلول نهاية اليوم الجمعة.

وقال المسؤول "المهلة انتهت بالفعل لكن الجامعة العربية تترك الباب مفتوحا لسوريا لترد بحلول نهاية اليوم واذا جاء رد سوري إيجابي اليوم فإن الجامعة العربية ليس لديها اعتراض على قبوله."

وقالت الجامعة العربية في بيان نقلته وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الرسمية ان الامين العام للجامعة نبيل العربي تسلم رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الجمعة يطرح فيها "مجموعة من الاستفسارات والتساؤلات" حول بنود الاتفاق.

وأضافت "كان من المتوقع ان يتم اليوم التوقيع على مشروع البروتوكول بين الامانة العامة للجامعة العربية والحكومة السورية لبدء بعثة الجامعة العربية مهمتها إلى سوريا."

ومن المقرر ان يجتمع مسؤولو الجامعة العربية مجددا غدا السبت للنظر في فرض عقوبات اذا لم توقع دمشق على الاتفاق.

وذكر بيان صدر في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب امس إن من بين العقوبات المحتملة تعليق الرحلات الجوية لسوريا ووقف التعاملات مع البنك المركزي وتجميد الحسابات المصرفية للحكومة السورية ووقف التعاملات المالية.   يتبع