إثيوبيا تعتزم إرسال قوة عسكرية إلى الصومال

Fri Nov 25, 2011 4:10pm GMT
 

أديس أبابا 25 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إثيوبيون اليوم الجمعة إن إثيوبيا سترسل قوات إلى الصومال "لفترة قصيرة" لمساعدة قوات صومالية وكينية تخوض حربا ضد إسلاميين متشددين يوسعون سيطرتهم في جنوب الصومال.

واعترف مسؤول إثيوبي كذلك لأول مرة بأن قوة صغيرة عبرت الحدود بالفعل للقيام بمهام استطلاع. ونفت أديس أبابا في السابق أن عشرات الشاحنات والعربات المصفحة دخلت الصومال يومي 19 و20 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال المسؤول الإثيوبي الذي رفض ذكر اسمه لرويترز بعد اجتماع لزعماء إقليميين في العاصمة اأديس أبابا "نتطلع إلى فترة قصيرة من الوقت.. أسابيع. لا نريد أن يستغل المتطرفون انتشارنا لأغراض دعائية."

وأضاف المسؤول أن أديس أبابا لم تنشر قواتها بعد بشكل كامل وإن حملتها لا تزال في مرحلتها الأولى ولم تنفذ إلى الآن سوى مهام استطلاع واتصال.

واكد مسؤول عسكري إثيوبي أن المهمة ستكون قصيرة لتجنب أي "عواقب سلبية".

ولم يقدم أي من المسؤولين تفاصيل عن حجم ونطاق الانتشار القادم.

ودخل أسبوعه السادس توغل قوات كينية في جنوب الصومال لسحق متمردين يسيطرون على أنحاء كبيرة في جنوب ووسط الدولة التي يغيب فيها حكم القانون وعانى التوغل من الأمطار الغزيرة وأساليب حرب العصابات التي يتبعها المتشددون.

ومع هذا فمن غير المرجح أن يؤدي انتصار عسكري إلى انهاء عقدين من الفوضى في الصومال ما لم يرغب الساسة والعشائر المتصارعة في إحلال السلام.

وقال محبوب معلم الأمين التنفيذي للهيئة الحكومية للتنمية (إيجاد) لدول شرق أفريقيا إن إثيوبيا وعدت بالمساعدة في "أنشطة إحلال السلام وتحقيق الاستقرار" المستمرة في الصومال.

أ م ر- ن ع (سيس)