المعارضة اليمنية ترفض عرضا خليجيا لاستئناف الوساطة

Wed Jun 15, 2011 5:35pm GMT
 

من محمد مخشف ومحمد الغباري

عدن/صنعاء 15 يونيو حزيران (رويترز) - رفض أعضاء من المعارضة السياسية اليمنية عرضا من دول خليجية اليوم الأربعاء لاستئناف الوساطة في الأزمة السياسية التي وضعت البلاد على شفا حرب أهلية.

وحاولت دول الخليج التي تخشى نشوب حرب على أعتابها مرارا تسهيل خروج الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من السلطة بعد نحو ستة أشهر من الاحتجاجات المناهضة له وجولة من معارك الشوارع في العاصمة صنعاء.

ولم يكشف مجلس التعاون الخليجي مدى اختلاف العرض الجديد عن جهود سابقة عديدة بذلت لانهاء الأزمة اليمنية.

ووصف سلطان العتواني القيادي في اللقاء المشترك -وهو تكتل يضم عدة أحزاب معارضة قبل اتفاقا سابقا رفضه صالح فيما بعد- أي محاولة جديدة للوساطة بأنها ميتة من البداية.

وقال لرويترز انه كان من الأفضل لمجلس التعاون الخليجي أن يكون أكثر شجاعة ويحدد من الذي رفض مبادرته وأوصل اليمن الى الوضع الذي عليه الآن.

وتملص صالح الذي يعالج الآن في السعودية من إصابات لحقت به جراء هجوم على قصره الشهر الماضي من التوقيع على عدة اتفاقات سابقة للتنحي.

وفي مايو أيار اندلع القتال بين قواته ومسلحين تابعين لزعماء قبليين ووحدات عسكرية انقلبت عليه مما حول أجزاء من صنعاء الى انقاض. وصمد وقف هش لاطلاق النار منذ مغادرة صالح للعلاج.

ورفضت جماعات من الشبان المحتجين الذي لا تملك أحزاب المعارضة تأثيرا يذكر عليها بنودا رئيسية في الاتفاقات السابقة التي عرضها مجلس التعاون الخليجي من بينها احتمال منح صالح حصانة من المحاكمة.   يتبع