استراتيجية البنتاجون الجديدة تركز اكثرعلى آسيا

Thu Jan 5, 2012 6:40pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

من ديفيد ألكسندر وفيل ستيوارت

واشنطن 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - كشف الرئيس باراك اوباما عن استراتيجية جديدة للجيش الامريكي اليوم الخميس تدعو إلى وجود عسكري أمريكي أكبر في آسيا وتقترح تقليصا لحجم القوات في أوروبا في وقت تسعى فيه وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لتقليص الانفاق بنحو نصف تريليون دولار بعد عقد من الحروب.

وكشف أوباما عن وثيقة الاستراتيجية الجديدة في مؤتمر صحفي في البنتاجون بينما كان وزير الدفاع ليون بانيتا يقف إلى جواره والتي تدعو إلى احتفاظ الولايات المتحدة بقوة تستطيع كسب حرب مع امتلاكها القدرة على ردع أهداف خصم في حرب أخرى.

وتلك الاسترايجية تحول عن هدف كثيرا ما كرره الجيش يتمثل في القدرة على خوض حربين في مكانين مختلفين بالتزامن والانتصار فيهما.

وتبرز وثيقة الاستراتيجية الجديدة اهتماما أمريكيا بالحفاظ على الاستقرار في الشرق الأوسط مع التجاوب مع طموحات الشعوب التي عبرت عنها الانتفاضات العربية العام الماضي. وتقول إن الولايات المتحدة ستواصل العمل لوقف البرامج النووية لكل من إيران وكوريا الشمالية.

وجاء في الوثيقة أن "السياسة الأمريكية ستشدد على أمن الخليج بالتعاون مع دول مجلس التعاون الخليجي حيثما يكون مناسبا لمنع إيران من تطوير قدراتها النووية العسكرية والتصدي لسياساتها المزعزعة للاستقرار."

وتدعو الاستراتيجية أيضا الجيش الأمريكي إلى "إعادة التوازن تجاه منطقة اسيا والمحيط الهادي" مع استمراره في التصدي النشط لخطر التطرف العنيف.

وقال اوباما في المؤتمر الصحفي "رغم استمرار قواتنا في الحرب مع أفغانستان فإن مد الحرب ينحسر.   يتبع