بي.بي.سي تشارك في خفض الإنفاق البريطاني بتقليص حجمها

Thu Oct 6, 2011 2:16pm GMT
 

لندن 6 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) اليوم الخميس إنها ستصبح "اصغر حجما بكثير" بعد أن فرضت حكومة بريطانيا التي تمر بأزمة مالية تخفيضات كبيرة في الإنفاق على الهيئة ذات الشهرة العالمية والتمويل العام.

وأعلنت (بي.بي.سي) التغييرات بعد أن خفضت الحكومة منذ عام ميزانيتها السنوية البالغة قيمتها 3.5 مليار جنيه استرليني (5.4 مليار دولار) بنسبة 20 في المئة في إطار أعمق تخفيضات في الإنفاق العام منذ عشرات السنين.

وقالت الهيئة "بحلول عام 2016 ستكون بي.بي.سي أصغر بكثير مما هي عليه اليوم."

وللبي.بي سي ثماني محطات تلفزيونية محلية و50 محطة إذاعية وموقع الكتروني كبير .

وبموجب الخطط الجديدة ستستغني الهيئة عن الفي وظيفة وتخفض ميزانية شراء حقوق بث المباريات الرياضية وغيرها وتقلل عدد المديرين الكبار وتكرر إذاعة المزيد من المحتويات في خدمات مختلفة وتقدم مزيدا من الإعادات. كما ستباع عقارات في غرب لندن.

وستوفر التغييرات نحو 670 مليون جنيه في العام بحلول عام 2016-2017 .

وفي العام الماضي وافقت (بي.بي.سي) على تجميد رسوم رخصة التلفاز البالغة 145.5 جنيه استرليني سنويا والتي تسددها كل كل أسرة بريطانية تملك جهازا للتلفزيون. كما تحصل على تمويل إضافي من الحكومة بما في ذلك تمويل لراديو خدمة (بي.بي.سي) العالمية الذي يبث إرساله بلغات مختلفة.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية في مقترحاتها "لن نستطيع تنفيذ هذه الخطة الا حين نبدأ اكبر تحول في تاريخنا... ينطوي هذا على اختيارات صعبة على بي.بي.سي من بينها خسارة وظائف مهمة على جميع مستويات المؤسسة."

وأعلن كريس باتن رئيس الهيئة التي تشرف على (بي.بي.سي) النبأ للموظفين اليوم وقال إن من المعقول أن تقوم (بي.بي.سي) بدورها في خفض الإنفاق العام في ظل وضع الاقتصاد العالمي.

د ز - ن ع (من)