الاسد يلتقي بلجنة وزارية عربية ومقتل 13 في اشتباكات

Wed Oct 26, 2011 3:06pm GMT
 

(لإضافة بدء المحادثات)

عمان 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قتل 13 شخصا على الاقل في اشتباكات في الوقت الذي شل فيه الاضراب مناطق في سوريا بينما اجتمع الرئيس السوري بشار الاسد الذي خرج انصاره في مظاهرات تأييد مع وزراء عرب يدعون إلى انهاء اشهر من العنف.

وقال التلفزيون الحكومي السوري ان الاسد التقى مع لجنة وزارية من الجامعة العربية يزور سوريا للضغط على الاسد من اجل اجراء محادثات مع المعارضة. ولم يعط التلفزيون الحكومي اي تفاصيل.

ونظم أبناء مدينة حمص في وسط سوريا التي تمثل معقلا للاحتجاجات المناهضة للأسد إضرابا عاما اليوم احتجاجا على تصعيد الحملة العسكرية ضد المحتجين والتي تقول الامم المتحدة إنها أدت إلى مقتل ثلاثة آلاف شخص.

وقال نشطاء وسكان إن أغلب الموظفين بقوا في بيوتهم كما أغلقت معظم المتاجر في المدينة التي يسكنها مليون نسمة. وقال ساكن إن مسلحين مناهضين للاسد فرضوا الاضراب بالقوة. وتسبب اطلاق الجيش السوري النار الذي أدى الى مقتل أربعة أشخاص اليوم إلى خلو الشوارع من المارة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان أن مسلحين يشتبه بأنهم منشقون عن الجيش قتلوا تسعة جنود في هجوم على حافلة بقذيفة صاروخية في بلدة حمرة شمالي حمص. والهجوم هو الأحدث في حملة تمرد مسلحة تسير بالتوازي مع الاحتجاجات في الشوارع.

ويواجه الاسد ضغوطا دولية بسبب حملة القمع وفرض الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة عقوبات على صادرات النفط السوري وشركات سورية مما يساعد على دفع الاقتصاد إلى الركود.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه اليوم الاربعاء "سينتهي هذا الامر بسقوط النظام. أوشك هذا المصير ان يكون حتميا."

واضاف جوبيه للاذاعة الفرنسية "سينتهي هذا بسقوط النظام ولا يمكن تفادي هذا تقريبا لكن للأسف قد يستغرق وقتا لأن الوضع معقد لوجود خطر نشوب حرب أهلية بين فصائل سورية إذ أن الدول العربية المجاورة لا تريد منا أن نتدخل."   يتبع