الليبيون يطلبون المزيد من المساعدة من حلف الأطلسي

Wed Oct 26, 2011 4:01pm GMT
 

من باري مالوني

طرابلس 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حث رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل حلف شمال الأطلسي اليوم الأربعاء على مواصلة عملياته في البلاد حتى نهاية العام على الرغم من حرص التحالف العسكري الغربي الذي ساهم في الإطاحة بالزعيم المخلوع معمر القذافي على إنهاء مهمته الرسمية خلال ايام.

وقال عبد الجليل إنه يريد مساعدة الحلف في منع الموالين للقذافي من الفرار من العدالة.

لكن في مقر الحلف ببروكسل يتذكر مسؤولوه أن تفويض الأمم المتحدة نص على حماية المدنيين وليس استهداف الأفراد.

وقالت متحدثة باسم الحلف إنه تم تأجيل اجتماع لسفرائه كان من المقرر عقده اليوم الأربعاء الى يوم الجمعة حتى يتسنى إجراء المزيد من المشاورات مع المجلس الوطني الانتقالي والأمم المتحدة وإن من المنتظر أن يتبنى القرار المبدئي الذي اتخذه بإنهاء مهمة ليبيا في 31 اكتوبر تشرين الأول.

وقال عبد الجليل متحدثا في قطر للصحفيين إن المجلس يتطلع الى أن يواصل الحلف عملياته حتى نهاية العام.

وأضاف أنه يطلب مساعدة فنية وفي مجالى النقل والامداد من الدول المجاورة والصديقة.

واعتبر الصراع في ليبيا الذي أنهى حكم القذافي في اواخر أغسطس آب دون وقوع خسائر في صفوف قوات الحلف نصرا للتدخل الغربي. لكن تكلفة آلاف الغارات الجوية التي قادتها الطائرات الفرنسية والبريطانية بدعم أمريكي هي الدافع وراء حرص حكومات الحلف على إنهاء هذا التدخل الآن.

ولدى سؤالها إن كان سفراء الحلف يوم الجمعة سيتمسكون بقرار إنهاء المهمة بنهاية هذا الشهر قالت المتحدثة كارمن روميرو "هذا قرار مبدئي... القرار الرسمي سيتخذ هذا الأسبوع."   يتبع