مقتل ثلاثة في اشتباكات بشمال اليمن

Sat Nov 26, 2011 4:14pm GMT
 

صنعاء 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال متحدث باسم السلفيين في اليمن ان ثلاثة اشخاص قتلوا اليوم السبت عندما قصف متمردون شيعة مواقع يسيطر عليها مقاتلون من السلفيين بعد انهيار وقف اطلاق النار المعلن منذ اسبوع.

والصراع بين المتمردين الشيعة الحوثيين والسلفيين السنة واحد من الصراعات العديدة التي يواجهها اليمن الذي ينتظر الانتخابات التي تأتيه ببديل للرئيس علي عبد الله صالح الذي وافق هذا الاسبوع على التنحي بعد عشرة اشهر من الاحتجاجات المطالبة بانهاء حكمه الممتد منذ 33 عاما.

وفي الاسابيع الاخيرة شن الحوثيون مناوشات ضد المقاتلين السلفيين مما ادى إلى تدخل شيوخ القبائل المحلية للوساطة بين الجانبين قبل اسبوع.

وقال المتحدث السلفي الذي قدم نفسه باسم ابو اسماعيل "الحوثيون خرقوا وقف اطلاق النار وقصفوا بلدة دماج". واضاف المتحدث ان شخصين اصيبا بجروح.

وتلقي احداث العنف الاخيرة الضوء على خطر الحرب الاهلية الذي يخيم على اليمن الذي له حدود مشتركة مع السعودية اكبر مصدر للنفط في العالم. وتخشى واشنطن والرياض ان يؤدي الفراغ السياسي إلى تشجيع جناح القاعدة الذي يتخذ من اليمن مقرا له على شن هجمات يمكن ان تهدد امدادات النفط.

وشن الحوثيون وهم من الشيعة الزيدية تمردا في محافظة صعدة الشمالية قاتلت قوات صالح طويلا لاخماده بمساعدة من تدخل عسكري سعودي في 2009 قبل التوصل إلى وقف لاطلاق النار في العام التالي.

ويخشى الحوثيون الذين يسيطرون بشكل فعلي على صعدة من نشر السعودية للرؤية السلفية للاسلام.

واتهم صالح حبرة وهو احد قادة الحوثيين الحكومة اليمنية بتسليح السلفيين الذين قال انهم يحاولون بناء قاعدة عسكرية قرب الحدود السعودية وقال ان الحوثيين يحاولون منع وصول الاسلحة إلى اعدائهم.

وقال لرويترز الاسبوع الماضي "نحن نحاول قطع امدادات السلاح اليهم."   يتبع