6 تموز يوليو 2011 / 17:10 / بعد 6 أعوام

نشطاء : الحكومة اليونانية "صماء" ترفض ابحار سفن قافلة مساعدات لغزة

من رينيه مالتيزو

أثينا 6 يوليو تموز (رويترز) - تعهد نشطاء تم احتجاز قافلتهم لكسر حصار اسرائيلي على غزة في موانيء يونانية باستكمال مهمتهم لكنهم اتهموا أثينا بأنها صماء ازاء نداءاتهم بالسماح لسفنهم بالابحار.

وفرضت اليونان بعد نحو عام من مقتل تسعة أشخاص عندما اقتحم جنود اسرائيليون إحدى سفن قافلة مؤيدة للفلسطينيين حظرا قائلة انها تخشى على سلامة النشطاء الذين يحاولون الان ايجاد سبيل للابحار الى غزة.

لكن فرص وصولهم الى وجهتهم قريبا تتراجع بسبب يقظة حرس السواحل اليونانيين الذين اعترضوا اثنتين من السفن حتى الان ويراقبون عن كثب السفن السبع الاخرى التي ترسو في موانيء في أنحاء اليونان.

وقال ادم شابيرو وهو نشط يمثل حركة غزة الحرة "اننا لا نعرف متى سنصل الى غزة. نحاول الضغط على الحكومة اليونانية للسماح لنا بالابحار الى أي ميناء. وعندها بمجرد ان نخرج من الموانيء اليونانية يمكننا ان نوجه السفن الى حيث نريد."

وقال "اننا نحاول كل شيء في استطاعتنا. لكن الحكومة هنا صماء."

وقال منظمون ان سفينة فرنسية أبحرت من كورسيكا تنتظر بقية القافلة في المياه الدولية لكنها في مرحلة ما مرت عبر ميناء يوناني.

وكان من المفترض ان تنقل سفن القافلة التي تقل نحو 350 راكبا أدوية وأطعمة ومواد بناء الى غزة بحلول نهاية يونيو حزيران لكن الاولوية كانت لتحدى الحصار.

ويوم الجمعة اعترض حرس السواحل اليونانيون السفينة الامريكية "اوداسيتي اوف هوب" بعد ان أبحرت بمسافة قصيرة من ميناء بيريه واعتقلوا قبطانها.

وبعد ثلاثة ايام اعتلى حرس سواحل مسلحون السفينة الكندية "التحرير" التي أبحرت من كريت ورافقتها في طريق العودة الى الميناء.

وادعى معظم ركاب السفينة التحرير أنهم القبطان حتى لا يقبض على القبطان الحقيقي لكن تم اعتقال مالكها الكندي البالغ 55 عاما واثنين من النشطاء الذين استخدموا زوارقهم في عرقلة حرس السواحل.

ورغم الافراج عن جميع المحتجزين الا انهم مازالوا يواجهون اتهامات بتحدي الحظر اليوناني الذي يمكن ان يرفع فقط اذا أصدرت وزارة حماية المواطن في اليونان أمرا جديدا.

ويقول النشطاء ان خزان وقود السفينة التحرير اصيب بشروخ اثناء الاعتراض وطالبوا السلطات اليونانية باصلاحه.

ويحتل نشطاء اسبان من السفينة "جيرنيكا" سفارة بلدهم في اثينا منذ امس الثلاثاء للاحتجاج على الحظر وطالبوا بدعم من حكومتهم.

وقال أحد النشطاء ويدعى انتون جوميز امس الثلاثاء "اننا هنا منذ نحو 27 ساعة وننتظر ردا. نطالب بدعم من الحكومة الاسبانية."

وتقول إسرائيل إن حصارها لغزة يهدف إلى منع وصول أسلحة إلى حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على القطاع.

وفي محاولة لتهدئة النشطاء وعرضت اليونان نقل المساعدات الانسانية الى غزة بالتعاون مع الامم المتحدة.

ورفض النشطاء العرض قائلين انه "غير كاف" لان مهمتهم أيضا تتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني وليس فقط المساعدات.

وقال جريجوري ديلافيكوراس المتحدث باسم وزارة الخارجية لرويترز "اننا نشعر بالاسف لانه لا يوجد رد على عرضنا." وأضاف "العرض مازال ساريا."

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below