26 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 17:04 / منذ 6 أعوام

باكستان توقف امدادات حلف الاطلسي بعد مقتل 28 شخصا في غارة

(لاضافة تفاصيل ومقتبسات)

ياكاجوند (باكستان) 26 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتلت طائرات هليكوبتر ومقاتلات تابعة لحلف شمال الاطلسي هاجمت نقطتي تفتيش عسكري في شمال غرب باكستان اليوم السبت نحو 28 جنديا مما دخل بالعلاقات الامريكية الباكستانية المضطربة بالفعل إلى أزمة.

وردت باكستان باغلاق طرق الامداد الحيوي لقوات حلف شمال الاطلسي التي تقاتل في افغانستان وهي الطرق التي تستخدم لنقل اقل قليلا من ثلث احتياجات الحلف من الامدادات.

والهجوم هو اسوأ حادث منفرد من نوعه منذ تحالفت باكستان مع واشنطن في الايام التي اعقبت هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على اهداف امريكية.

ويأتي الهجوم في وقت تشهد فيه بالفعل العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان حليفتها في الحرب على الارهاب توترا بعد قتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة على يد قوات خاصة امريكية في غارة سرية على بلدة ابوت اباد الباكستانية في مايو ايار.

ووصفت باكستان الغارة بأنها انتهاك سافر لسيادتها.

أكد متحدث باسم قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان استدعاء طائرات الحلف لدعم جنود أثناء حادث قرب الحدود مع باكستان وأنها مسؤولة "بشكل كبير على الأرجح" عن مقتل جنود باكستانيين.

وقال البريجادير جنرال كارستن جيكبسون المتحدث باسم إيساف "مع تطور وضع تكتيكي تم استدعاء دعم جوي وهو ما تسبب بشكل كبير على الأرجح في سقوط ضحايا."

واستطرد "نحن على علم بسقوط ضحايا باكستانيين ولا نعرف العدد. ولا نعلم حجم الحادث."

وادانت وزارة الخارجية الهجوم اليوم.

وقالت تيهمينا جانجوا المتحدثة باسم الوزارة "رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني ادان بأشد العبارات هجوم حلف شمال الاطلسي/قوة المعاونة الامنية (ايساف) على الموقع الباكستاني. بناء على توجيهاته تبحث وزارة الخارجية المسألة مع حلف شمال الاطلسي والولايات المتحدة."

وقدم قائد القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي في افغانستان الجنرال جون آر. ألين تعازيه لاسر الجنود الباكستانيين الذين "ربما قتلوا او اصيبوا" خلال "واقعة" على الحدود الافغانية الباكستانية اليوم السبت.

وقال مسؤولان عسكريان ان ما يصل الى 28 من القوات الباكستانية قتلوا واصيب 14 في الهجوم على نقطة تفتيش سالالا على بعد نحو 2.5 كيلومتر من الحدود الافغانية.

وقع الهجوم حوالي الساعة الثانية صباحا بالتوقيت المحلي (2100 بتوقيت جرينتش) في منطقة بيضائي في مهمند حيث تشتبك القوات الباكستانية في قتال مع متشددي حركة طالبان.

وذكرت مصادر عسكرية ان نحو 40 جنديا باكستانيا كانوا متمركزين في الموقع. ووردت انباء عن وجود ضابطين بين القتلى.

وذكر مسؤولون أنه تم ايقاف شاحنات وناقلات الوقود المتجهة إلى أفغانستان في بلدة جمرود في منطقة خيبر القبلية قرب مدينة بيشاور بعد ساعات من الغارة.

وقال مطهر زيب المسؤول الحكومي البارز لرويترز "أوقفنا الامدادات وعادت نحو 40 شاحنة وناقلة من نقطة التفتيش في جمرود."

وأوضح مسؤول آخر أن الامدادات توقفت لأسباب أمنية.

وقال "هناك احتمال لهجمات على امدادات حلف شمال الاطلسي التي تمر بمنطقة خيبر القبلية المضطربة وبالتالي اعيدت باتجاه بيشاور لتظل آمنة."

وقال مسؤولو حرس الحدود ان المعبر الحدودي عند تشامان في بلوخستان اغلق ايضا.

ومما يعكس حالة من الارتباك في الحرب بمنطقة حدودية غير جيدة الترسيم قال المسؤول بشرطة الحدود الافعانية ادريس موماند ان قوات افغانية ومن حلف شمال الاطلسي قرب الموقع صباح اليوم اعتقلت عدة متشددين.

وقال "لا علم لي بوقوع خسائر بشرية على الجانب الاخر من الحدود لكن الذين اعتقلوا ليسوا من طالبان الافغانية" في تلميح الى ان طالبان الباكستانية تعمل في افغانستان.

(شارك في التغطية سعود محسود وجبران أحمد وسعيد اشاكزاي في باكستان وحامد شاليزي في افغانستان)

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below