تصاعد التوتر في محافظة الانبار السنية بالعراق بسبب اعتقالات

Fri Sep 16, 2011 5:51pm GMT
 

الفلوجة (العراق) 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - تظاهر مئات الاشخاص في الشوارع في بلدات بانحاء محافظة الانبار السنية بالعراق للاحتجاج على اعتقال ثمانية اشخاص للاشتباه في قتل زوار شيعة.

وهدد قتل الزوار الشيعة يوم الاثنين ورد الفعل الغاضب باشعال التوتر الطائفي في الانبار وهي معقل للسنة ومعقل سابق لتنظيم القاعدة والتي شهدت بعضا من اسوا الاشتباكات في الحرب.

والقت سلطات شيعية من محافظة كربلاء المجاورة القبض على الثمانية المشتبه بهم من الانبار يوم الخميس في اجراء اثار غضب زعماء وسكان الانبار.

وهاجم مسلحون حافلتين تقلان زوار شيعة كانتا متوجهتين من مدينة كربلاء إلى سوريا يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل 22 رجلا في حين نجت 15 امرأة و 12 طفلا واثنين من كبار السن.

وأدى العنف الطائفي في عامي 2006 و2007 إلى مقتل الاف الاشخاص ودفع بالعراق إلى حافة الحرب الأهلية.

وتظاهر محتجون ايضا في الفلوجة والقائم وهيت ومدن اخرى وبلدات في انحاء الانبار مطالبين بعودة المشتبه بهم ومحذرين من توتر طائفي جديد محتمل.

واتهم مسؤولون بمحافظة الانبار محمد الموسوي رئيس مجلس كربلاء باختطاف الثمانية المشتبه بهم. وقال قائمقام الانبار قاسم محمد لرويترز ان الموسوي ليس له اي حق قانوني لاعتقال اشخاص من الانبار. واضاف انه جاء إلى هنا واستقبله اهل الانبار كزائر لكنه تصرف مثل عضو في عصابة.

وقال الموسوي ان المشتبه بهم اعتقلوا بعد ان اخطرت سلطات كربلاء - بناء على معلومات من جهاز المخابرات العراقي - القيادة العسكرية للانبار.

واضاف ان الاشخاص المعتقلين نقلوا على الفور إلى بغداد وانهم رهن التحقيق حاليا. وقال انه يشعر بالصدمة ازاء التصعيد غير المبرر من قبل بعض الاشخاص في محافظة الانبار.   يتبع