الاطاحة بوزير المالية الروسي في صراع على السلطة

Mon Sep 26, 2011 7:02pm GMT
 

ديميتروفجراد (روسيا) 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير المالية الروسي اليكسي كودرين انه أطيح به من منصبه اليوم الاثنين في صراع مرير وعلني غير معتاد مع الرئيس ديمتري ميدفيديف كشف عن تصدعات عميقة في الوحدة تجاه خطة فلاديمير بوتين للعودة للكرملين.

ويعتبر المستثمرون الغربيون كودرين ضامنا للاستقرار المالي ويقولون ان رحيله سيوجه ضربة قوية للاقتصاد الروسي وسيشكل انتكاسة لفرص الاصلاح.

وقال كودرين لرويترز "لقد استقلت. قبلت استقالتي."

ولم يترك ميدفيديف لكودرين خيارا يذكر فقد فاجأه وأذله بمطالبته بالاستقالة في اجتماع مع المسؤولين المحليين بعدما قال الوزير الذي يتولى المنصب منذ فترة طويلة والحليف القديم لبوتين انه لن يعمل مع ميدفيديف اذا حل محل بوتين في رئاسة الوزراء العام المقبل.

وقال ميدفيديف في مدينة ديميتروفجراد على نهر الفولجا وهو ينظر من منصة على كودرين الذي كان جالسا بين الحضور "مثل هذه التصريحات غير لائقة على ما يبدو ..ولا يمكن تبريرها بأي حال من الاحوال. لا احد يسقط الانضباط والتبعية.

"اذا كنت يا الكسي ليونيدوفيتش تختلف مع مسار الرئيس فهناك مسار واحد للعمل وانت تعرفه : ان تستقيل ... بالطبع من الضروري ان تجيب هنا والان: هل ستكتب خطاب استقالتك؟"

وبدا كودرين الذي قال امس الاحد انه يختلف مع ميدفيديف بشأن سياسته الاقتصادية خاصة قراره بشأن زيادة الانفاق العسكري مذهولا رغم ان الرئيس لم يمكنه ان يقيله بشكل مباشر.

ورد كودرين قائلا "نعم ..صحيح بالفعل لدي اختلافات معك. سأتخذ قرارا بشأن اقتراحك بعد التشاور مع رئيس الوزراء (بوتين)."

ونادرا ما تحدث هذه المشادات العلنية في روسيا حيث تدار الحياة السياسية عادة عند اعلى المستويات والمعارضة العلنية بشأن السياسة غير معتادة.   يتبع