متمردون صوماليون يرفعون حظرا على مساعدات الاغذية بعد موجة جفاف

Wed Jul 6, 2011 7:38pm GMT
 

من عبدي شيخ

مقديشو 6 يوليو تموز (رويترز) - قال متحدث باسم حركة الشباب ان الحركة الاسلامية رفعت حظرا على وكالات الاغاثة الانسانية التي تقدم مساعدات غذائية للصوماليين في أعقاب أسوأ موجة جفاف في 60 عاما.

ووفقا للامم المتحدة يشهد الصومال أحوالا تسبق المجاعة تسببت في نزوح أكثر من 1000 شخص يوميا عبر الحدود الى كينيا واثيوبيا.

وقال شيخ علي محمد راجي المتحدث باسم حركة الشباب في مؤتمر صحفي في مقديشو مساء امس الثلاثاء "قررنا الان الترحيب بجميع وكالات الاغاثة الاسلامية وغير الاسلامية لمساعدة الصوماليين الذين تضرروا من الجفاف في مناطقنا."

وقال راجي "كل وكالات الاغاثة التي لها هدف انساني فقط لديها حرية العمل في مناطقنا" مضيفا انها يجب ان تتصل اولا بلجنة الجفاف التابعة لحركة الشباب.

ويسيطر مقاتلو حركة الشباب الذين اعلنوا ولائهم لتنظيم القاعدة على وسط وجنوب البلاد. وفي الماضي قالوا ان المساعدات الغذائية أدت الى التبعية.

وتقول الامم المتحدة ان 2.8 مليون شخص في الصومال يحتاجون الى مساعدات عاجلة. وفي اسوأ المناطق تضررا فان طفلا من بين كل ثلاثة اطفال يعاني من سوء التغذية.

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية الامريكية ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون طلبت من مسؤولين اليوم الاربعاء زيادة التعاون مع حكومات المنطقة لتجنب كارثة انسانية واختبار استعداد حركة الشباب للسماح بدخول مساعدات غذائية.

وقال مسؤول امريكي رفيع "بالطبع يتحتم علينا الان وعلى كل مانحي المساعدات والمجتمع الدولي اختبار ما اذا كانوا بالفعل لديهم الاستعداد للسماح للشعب الذي يعاني من الجوع الحصول على مساعدات انسانية."   يتبع