26 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 19:44 / منذ 6 أعوام

سجن شرطيين 7 سنوات في قضية مقتل الناشط المصري خالد سعيد

(لإضافة إحالة خمسة ضباط للمحاكمة بتهمة تعذيب ناشط آخر حتى الموت)

من محمد عبد اللاه

القاهرة 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قضت محكمة الجنايات في مدينة الإسكندرية بشمال مصر اليوم الأربعاء بسجن شرطيين سبع سنوات في قضية مقتل الناشط المصري خالد سعيد.

وكان مقتل سعيد من بين الأسباب المباشرة لتفجر الانتفاضة التي أسقطت الرئيس حسني مبارك في فبراير شباط.

وأحالت النيابة العامة في المدينة اليوم خمسة ضباط شرطة - أحدهم محبوس والآخرون مطلوب ضبطهم وإحضارهم - بتهمة تعذيب ناشط حتى الموت.

وقتل سعيد في يونيو حزيران العام الماضي خلال قيام الشرطيين بإلقاء القبض عليه في مقهى للإنترنت بمدينة الإسكندرية الساحلية.

وقالت الشرطة إن سعيد حاول بلع لفافة من مخدر البانجو كانت بحوزته وقت القبض عليه لكن أسرته ومحاميها قالوا إن لفافة البانجو وضعت في حلقه عنوة وتسببت في وفاته بعد أن اعتدى عليه الشرطيان بالضرب وهشما بعض أسنانه.

وكانت النيابة العامة قدمت الشرطين محمود صلاح وعوض إسماعيل إلى المحاكمة بتهمة استعمال القسوة ضد سعيد وإلقاء القبض عليه بدون وجه حق.

وقال نشطاء إن صلاح وعوض استهدفا سعيد لقيامه بنشر تسجيل مصور على الإنترنت لضابط وشرطيين في قسم الشرطة الذي يعملان به وهم يقتسمون كمية من مخدر الحشيش المضبوط.

وكانت تقارير للطب الشرعي تضمنت أن سعيد حاول بلع لفافة البانجو لكن المحامين المدافعين عن أسرته طعنوا على التقارير مما حدا بالمحكمة إلى تشكيل لجنة ضمت ثلاثة أساتذة في كليات الطب بجامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية لإعادة تشريح الجثة وكتابة تقرير إضافي.

وقال المحامي رأفت نوار رئيس فريق الدفاع عن أسرة سعيد لرويترز إن اللجنة الثلاثية أثبتت أن ”لفافة البانجو وضعت في حلق خالد عنوة وأدت إلى وفاته.“

وأضاف ”كنا نأمل في تعديل القيد والوصف (الاتهام)... إلى القتل العمد.“

وبحسب شهود عيان اتخذت السلطات إجرءات أمن مشددة قبل عقد الجلسة شملت حشد عشرات الدبابات وعربات نقل الجنود المدرعة التابعة للجيش وسيارات شرطة وإسعاف ومطافيء ومئات من جنود الجيش والشرطة في المنطقة.

وأغلقت القوات جميع الشوارع المؤدية إلى مبنى المحكمة.

وقال عم سعيد ويدعى علي قاسم لرويترز ”أسرة خالد سعيد غير راضية عن الحكم.“

وأضاف ”الرد على الحكم سيكون في الشارع وليس في المحاكم.“

ويجوز للنيابة العامة أن تلجأ إلى محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد لنقض الحكم وإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى إذا رأت أن العقوبة غير مكافئة للجرم.

وحق الطعن على الحكم أمام محكمة النقض مكفول أيضا للمحكوم عليهما.

قال الناشط اليساري البارز كمال خليل لرويترز ”كان يجب أن يعاقبا بالأشغال الشاقة المؤبدة. لو كنت من مؤدي عقوبة الإعدام لطالبت بها.“

وتوقع خليل أن يتسبب الحكم إلى جانب عوامل أخرى في عودة مظاهرات الاحتجاج إلى الشارع.

وقال المحامي والسياسي عصام سلطان ”الحكم لا يتناسب مطلقا مع الجريمة.“

وكانت هيئة المحكمة التي يرأسها المستشار موسى النحراوي حظرت النشر في القضية ابتداء من جلسة 24 سبتمبر أيلول الماضي.

وبحسب الشهود حدثت مشادات بعد الحكم بين أقارب لخالد سعيد وأقارب للشرطيين لكن الشرطة العسكرية فصلت بين الجانبين. وقالوا إن أقارب للشرطيين حطموا مقاعد في القاعة التي شهدت النطق بالحكم احتجاجا.

وقال الشهود إن شللا مروريا أصاب وسط الإسكندرية لاستمرار إغلاق الشوارع المؤدية إلى المحكمة لساعات.

وتجمع عشرات النشطاء قرب المحكمة قبل الجلسة وقال بعضهم إنهم لم يتوقعوا صدور الحكم اليوم.

وقالوا أيضا إنهم دعوا لتنظيم مظاهرات احتجاج.

وقال مصدر قضائي ومحام إن النيابة العامة في المدينة أحالت ضباط الشرطة الخمسة إلى المحاكمة بتهمة تعذيب ناشط سلفي يدعى السيد بلال حتى الموت في بداية العام.

وقال المصدر إن الخمسة هم من ضباط جهاز مباحث أمن الدولة السابق ونقلوا إلى قطاع الأمن الوطني الذي حل محله بعد حل ذلك الجهاز في اعقاب الانتفاضة.

وألقي القبض على بلال وأشخاص آخرين مشتبه بهم بعد تفجير أمام كنيسة بالإسكندرية في الساعة الأولى من صباح أول أيام العام الجديد قتل فيه 25 مسيحيا.

وتوفي بلال في مقر جهاز مباحث أمن الدولة بمنطقة اللبان في غرب الإسكندرية تحت وطأة التعذيب ودفنت جثته في حراسة الشرطة كما قال أقاربه.

وقال خلف بيومي محامي أسرة بلال إن أحد الضابط الخمسة محبوس على ذمة التحقيق في القضية وإن هناك أمرا صادرا من النيابة العامة بضبط وإحضار ضابط ثان عن طريق الشرطة الدولية (الإنتربول) لوجوده في مهمة رسمية خارج البلاد وإن الضباط الثلاثة الآخرين صادر قرار بضبطهم وإحضارهم.

(شارك في التغطية سعد حسين)

م أ ع - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below