المانيا تدافع عن بيع اسلحة للسعودية

Wed Jul 6, 2011 7:52pm GMT
 

من اريك كيلسي

برلين 6 يوليو تموز (رويترز) - دافع وزير ألماني اليوم الاربعاء عن تصدير أسلحة الى السعودية قائلا ان من شانها ان تزيد قدرتها على الدفاع عن نفسها في مواجهة ايران في الوقت الذي تتعرض فيه برلين للانتقاد بسبب صفقة دبابات للرياض.

وقال نائب وزير الاقتصاد هانز يواكيم اوتو امام البرلمان ان السعودية حليف مهم في مكافحة الارهاب لكنه لم يؤكد او ينف تقارير اعلامية تفيد بأن حكومة المستشارة انجيلا ميركيل وافقت على بيع السعودية 200 دبابة من طراز ليوبارد 2.

وقال أوتو "معروف للجميع هنا ان السعودية قوة عظمى اقليمية فيما يتعلق بإيران. ثمة عوامل مؤثرة هنا لها نتائج كبيرة الأثر."

وتعرضت الحكومة لانتقادات حادة بعد تقارير اعلامية افادت بأن برلين وافقت على عقد قيمته عدة مليارات من اليورو لبيع السعودية 200 دبابة. وأكدت مصادر امنية سعودية النبأ.

ويقول المنتقدون في الداخل ان بيع الاسلحة يخالف المبادئ الاسترشادية التي تتبعها المانيا بشأن صادرات السلاح واتهم نواب من المعارضة الحكومة بتصدير تكنولوجيا عسكرية متقدمة الى دولة تقمع حقوق الانسان.

وتصدير الاسلحة مسألة حساسة في ألمانيا بسبب ماضيها النازي والدور الذي قامت به شركات السلاح الالمانية مثل كروب في تأجيج الحروب في القرنين التاسع عشر والعشرين من خلال تصدير السلاح الى الطرفين المتحاربين في الصراعات المختلفة.

ووضعت المانيا قواعد صارمة لمصدري السلاح تحظر عليهم بيع اسلحة لدول في مناطق الازمات او التي تحيط الشكوك بسجلها في مجال حقوق الانسان او تخوض صراعات مسلحة.

وقالت صحيفة سودويتشه تسايتونج اليوم الاربعاء نقلا عن مصادر حكومية ان اسرائيل والولايات المتحدة أبلغتا بالصفقة السعودية ولم تبديا اي قلق.   يتبع