الحكومة الصومالية تقول انه لا اتفاق بشان القوات الكينية

Wed Oct 26, 2011 8:21pm GMT
 

من سهرة عبدي

مقديشو 26 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الصومال اليوم الاربعاء انه لم يوافق على دخول القوات الكينية الى جنوب البلاد لمحاربة المتمردين الاسلاميين لكنه سيشكل لجنة امنية للعمل مع نيروبي.

واعترض الرئيس الصومالي شيخ شريف احمد على دخول القوات الكينية اراضي الصومال قبل 11 يوما في تصريحات أدلى بها يوم الاثنين وطالبت كينيا بدورها اليوم الاربعاء بتوضيح رسمي من الحكومة الصومالية لموقفها.

وقوبلت تصريحات احمد بالادانة من جانب بعض الصوماليين وخصوصا في المناطق الجنوبية حيث انتزعت القوات الكينية السيطرة على بعض البلدات من متمردي حركة الشباب كما اثارت قلق الدول الغربية التي تدعم الحكومة الصومالية وتمولها.

وقال احمد في مؤتمر صحفي "كينيا تمنحنا دعما في مجال النقل والامداد وتدرب قواتنا لكننا لم نوافق على عبور قواتها للحدود. قواتنا الصومالية قادرة على محاربة الشباب في الصومال."

ودخلت القوات الكينية الاراضي الصومالية قبل 11 يوما لمحاربة المتمردين الاسلاميين الذين تحملهم نيروبي بالمسؤولية عن سلسلة من حوادث خطف الاجانب التي وقعت في كينيا وتتهمهم بدخول اراضيها بشكل متكرر وتعريض امنها للخطر.

وتقدمت القوات الكينية على عدة جبهات نحو معاقل المتمردين وتعمل مع قوات الحكومة الصومالية والميليشيات المتحالفة معها في المنطقة. واستولت على عدة بلدات لكنها لم تدخل بعد في مواجهة كبيرة مع الشباب الذين يتجمعون من جديد ويعززون دفاعاتهم في نقاط استراتيجية.

وقالت الحكومة الصومالية في بيان توضيحي انها لم تتفق مع كينيا الا على التعاون في القيام بعملية عسكرية منسقة يتقدمها الجنود الصوماليون الذين دربتهم الحكومة الكينية.

الا ان البيان الذي اصدرته وزارة الاعلام لم يطلب انسحاب القوات الكينية.   يتبع