نائب الرئيس اليمني يقدم خطة انتقالية جديدة تبقي صالح في السلطة

Thu Jul 7, 2011 3:30pm GMT
 

من محمد الغباري ومحمد مخشف

صنعاء/عدن 7 يوليو تموز (رويترز) - قال مصدر في المعارضة اليوم الخميس إن القائم بأعمال الرئيس اليمني قدم خطة جديدة لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد ستبقي الرئيس على عبد الله صالح في السلطة لفترة أطول مما اقترحته مبادرات سابقة.

وصالح الذي سافر إلى السعودية الشهر الماضي بعد محاولة لاغتياله أثار غضب عشرات ألوف اليمنيين بتشبثه بالسلطة رغم الضغوط الدولية وستة أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما.

وفشلت ثلاث مرات مبادرة لدول مجلس التعاون الخليجي اقترحت تنجي صالح بعد 30 يوما من توقيعها عندما تراجع صالح في اللحظة الأخيرة مما ترك البلاد في مأزق سياسي.

وقال زعيم بالمعارضة إن نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يدير شؤون البلاد أثناء علاج صالح في الرياض قدم للمعارضة مبادرة بديلة للمبادرة الخليجية.

وقال الزعيم المعارض الذي تحدث إلى رويترز مشترطا عدم الكشف عن شخصيته بعد الاجتماع مع هادي "جوهر هذه الأفكار هو بدء الفترة الانتقالية بتشكيل حكومة انتقالية بقيادة المعارضة وتغيير مواعيد انتخابات الرئاسة من 60 يوما لفترة أطول دون نقل السلطة بشكل كامل لنائب الرئيس."

والخطة الجديدة خطوة للوراء بالنسبة للمعارضة التي تطلعت إلى أن عهد صالح قد ولى عندما غادر اليمن لتلقي العلاج بعد إصابته بجروح إثر انفجار قنبلة في قصره الرئاسي.

وقال عضو كبير آخر في المعارضة إنهم لن يتراجعوا. وأضاف "مستعدون للتجاوب مع المبادرة بشرط أن تنقل السلطة أولا لنائب الرئيس." وقال الهادي إن ذلك لن يكون سهلا.

وذكرت قناة العربية التلفزيونية نقلا عن مسؤولين بارزين بالحكومة اليمنية أن صالح سيلقي كلمة مسجلة اليوم أو غدا. ولم يظهر صالح منذ الهجوم.   يتبع