الالاف يشاركون في مظاهرات ضد الأسد ومقتل ثلاثة

Sat Aug 27, 2011 3:24pm GMT
 

(لإضافة تصريحات وزير الخارجية الإيراني والجامعة العربية)

من خالد يعقوب عويس

عمان 27 أغسطس اب (رويترز) - قال ناشطون وسكان إن القوات السورية قتلت ثلاثة محتجين على الاقل اليوم السبت مع خروج عشرات الالاف في مظاهرات مجددا للمطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد.

وقالت إيران الحليف لسوريا انه يتعين على الأسد ان يستجيب "للمطالب المشروعة لشعبه" بعد خمسة أشهر من الاحتجاجات في حين قال مندوب بالجامعة العربية ان من المتوقع ان يدعو وزراء الخارجية العرب الأسد إلى وقف العمليات العسكرية ضد المحتجين.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان نقلا عن شهود إن مزيدا من المظاهرات خرجت في دمشق الليلة الماضية وصباح اليوم بشكل أكبر من أي وقت منذ بدء الاحتجاجات على حكم الاسد في مارس آذار.

وقتل اثنان عندما اطلقت قوات الاسد ذخيرة حية لتفريق متظاهرين تدفقوا من مساجد في مدينة القصير وميناء اللاذقية بعد اداء صلاة التراويح في ليلة القدر.

وقال شهود إن المئات من أفراد الشرطة والميليشيا الموالية للأسد هاجموا مصلين حاولوا التظاهر مع انتهاء صلاة التهجد قرب الفجر في مسجد الرفاعي بحي كفر سوسة في دمشق حيث يوجد المقر الرئيسي للشرطة السرية.

وقال شيخ يعيش في المنطقة لرويترز عبر الهاتف "اعتلى بعض أفراد الأمن السطح وبدأوا إطلاق النار من بنادق كلاشنيكوف لترهيب الحشد. وأصيب نحو عشرة أشخاص وأصيب اثنان برصاص في الرقبة والصدر."

وأضاف المرصد ورئيسه هو رامي عبد الرحمن أن القوات السورية أطلقت النار على جنازة تحولت إلى احتجاج اليوم في بلدة كفر رومة في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد وعلى الحدود مع تركيا مما أسفر عن إصابة عشرة على الاقل.   يتبع