اردوغان يهاجم فرنسا بسبب قانون بشأن "إبادة" الأرمن

Sat Dec 17, 2011 3:40pm GMT
 

اسطنبول 17 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان فرنسا اليوم السبت إلى قراءة تاريخها بدلا من تاريخ تركيا في تحذير من محاولة البرلمان الفرنسي لاقرار قانون يحظر انكار ان القتل الجماعي للارمن في ظل الامبراطورية العثمانية كان ابادة جماعية.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وهو من أشد منتقدي مسعى تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي قد أبلغ أنقرة في اكتوبر تشرين الأول انها إذا لم تعترف بأن قتل الأرمن الذي جرى عام 1915 كان إبادة جماعية فإن فرنسا ستبحث جعل إنكار ذلك جريمة.

وكان اردوغان قد ارسل بالفعل رسالة إلى ساركوزي يحذر من أن علاقاتهما السياسية والاقتصادية ستواجه عواقب وخيمة إذا وافق البرلمان الفرنسي على مشروع القانون وكرر رسالته اليوم السبت في مؤتمر صحفي.

وقال اردوغان عقب محادثات مع مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي "هؤلاء الذين يريدون ان يروا ابادة جماعية عليهم ان يستديروا وينظروا إلى تاريخهم الدموي القذر."

ومن المقرر أن يطرح مشروع القانون الذي قدمه نائب من حزب ساركوزي على البرلمان يوم الخميس القادم ويتضمن معاقبة كل من ينكر أن قتل الأرمن كان إبادة جماعية بالسجن لمدة عام وغرامة 45 ألف يورو (58500 دولار).

وقال اردوغان في اول نشاطاته بعد تعافيه من جراحة "اذا ارادت الجمعية الوطنية الفرنسية أن تهتم بالتاريخ فلتتحمل عناء تسليط الضوء على ما جرى في افريقيا.. في رواندا والجزائر.

"فليذهبوا ويبحثوا كم شخصا قتله الجنود الفرنسيون في الجزائر وكيف قتلوهم وما هي الوسائل غير الانسانية التي استخدموها."

وتقول ارمينيا يدعمها في ذلك مؤرخون وبرلمانيون ان نحو 1.5 مليون أرمني مسيحي قتلوا فيما يعرف الآن بشرق تركيا أثناء الحرب العالمية الأولى في عملية متعمدة للابادة أمرت بها حكومة الامبراطورية العثمانية.

وتنفي أنقرة ان تكون أعمال القتل تمثل ابادة وتقول ان كثيرا من المسلمين الأتراك والأكراد لاقوا حتفهم أيضا مع غزو القوات الروسية لشرق الأناضول بمساعدة من ميليشيات أرمنية في كثير من الاحيان.

وتشدد وزارة الخارجية الفرنسية على أن مشروع القانون ليس مبادرة حكومية.

ا ج - ن ع (سيس)