السوريون يسدون شوارع حماة بالإطارات المشتعلة لمنع دخول قوات الأمن

Thu Jul 7, 2011 4:04pm GMT
 

من أوليفر هولمز

بيروت 7 يوليو تموز (رويترز) - قال ناشط وأحد السكان إن سكان مدينة حماة السورية سدوا شوارع المدينة بالإطارات المشتعلة اليوم الخميس لمنع دخول حافلات تقل قوات الأمن بينما فرت عشرات الأسر الى مدينة مجاورة.

وشهدت المدينة -التي كانت مسرحا لمجزرة وقعت عام 1982 وصارت رمزا لوحشية حكم الرئيس الراحل حافظ الأسد- بعضا من أكبر الاحتجاجات في المظاهرات المستمرة منذ 14 أسبوعا ضد حكم ابنه بشار الأسد.

وقال رامي عبد الرحمن من المرصد السوري لحقوق الانسان ان حافلتين تقلان عشرات من رجال الشرطة والمخابرات السورية حاولتا دخول حماة من الشمال بينما حاولت أربع حافلات الدخول من جهة الشرق.

وقال ساكن من حماة ان نحو 14 حافلة دخلت الجزء الشمالي من المدينة وأن قوات الأمن تطلق النار في المناطق السكنية.

ولم يتسن على الفور التأكد من هذه التقارير. وتمنع سوريا معظم وسائل الاعلام المستقلة من دخول البلاد مما يجعل من الصعب التحقق من صدق روايات النشطاء أو السلطات.

وقال عبد الرحمن إن قوات الأمن "حاولت دخول حماة لكن السكان أضرموا النار في إطارات السيارات على الطرق لمنعها من الدخول". واضاف ان مئة أسرة فرت من حماة الى مدينة السلمية المجاورة التي تقع على بعد نحو 50 كيلومترا.

وقالت صحيفة الوطن الخاصة اليوم الخميس ان الانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري في أغسطس آب ستؤجل للسماح للبرلمان بإقرار قوانين جديدة خاصة بوسائل الاعلام والأحزاب السياسية وهي جزء من منظومة الاصلاح التي تعهد بها الأسد استجابة للاضطرابات.

واثار الأسد احتمال تأجيل الانتخابات في خطاب ألقاه في أواخر الشهر الماضي حدد فيه خططا لإجراء حوار وطني مع المعارضة. وتقول شخصيات معارضة انها لن تشارك في الحوار في ظل استمرار أعمال القتل والاعتقالات.   يتبع