الاسلاميون في تونس ينتظرون إعلان فوزهم بأول انتخابات الربيع العربي

Thu Oct 27, 2011 3:56pm GMT
 

(لاضافة 68 مقعدا للنهضة)

من طارق عمارة

تونس 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ينتظر الاسلاميون في تونس اليوم الخميس إعلان فوز تاريخي لحركة النهضة الاسلامية بأول انتخابات تشهدها البلاد منذ أن أطاحت الثورة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وسعت الحركة الى طمأنة العلمانيين والمستثمرين الذين يشعرون بالقلق بشأن تولي اسلاميين السلطة في واحدة من أكثر البلدان العربية ليبرالية. وقالت حركة النهضة إنها لن تفرض قيودا على ملابس السائحات الأجنبيات على الشواطئ ولن تفرض قواعد مصرفية إسلامية.

ورشحت الحركة أحد مسؤوليها لمنصب رئيس الوزراء بعدما حققت نصرا كبيرا في أول انتخابات ثورات الربيع العربي.

وصرح مسؤولون تونسيون بأنهم مازالوا يجدولون نتائج الانتخابات التي اجريت يوم الاحد لكنهم قد يعلنون النتيجة النهائية اليوم. وسمحت العملية المطولة للعلمانيين بأن يستوعبوا النتيجة على مراحل ففوز حركة النهضة بالانتخابات كان متوقعا على نطاق واسع لكن حجم الفوز فاجأ البعض.

ولن تصل حركة النهضة الى حد تحقيق أغلبية مطلقة في المجلس التأسيسي الجديد لكن من المتوقع ان تشكل ائتلافا مع حزبين علمانيين حصلا بعدها على أعلى الأصوات. وسيحصل الاسلاميون على النصيب الأكبر في المواقع المهمة.

وقال الباجي قائد السبسي رئيس الوزراء التونسي الحالي في تعليقات نشرت اليوم الخميس إنه ليس لديه ما يدعوه للتشكيك في التزام حركة النهضة بعلمانية الدولة وبالديمقراطية.

وقال لصحيفة الأهرام المصرية "أنا لا استطيع الحكم على النيات فالنوايا عند الله يمكنني فقط ان أحكم بالظاهر وما حدث حتى الان ايجابي وفي النهاية لا يمكن لكل من يأتي الى الحكم أن يغير من ثوابت الامور ويقلبها رأسا على عقب."   يتبع