الحزب الحاكم في اليمن يوافق على تغييرات في خطة نقل السلطة

Wed Sep 7, 2011 11:45pm GMT
 

صنعاء 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - وافق الحزب الحاكم في اليمن اليوم الأربعاء على تغييرات في خطة لنقل السلطة ستمنح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح مزيدا من الوقت لترك منصبه أملا في إنهاء جمود أصاب الحياة في البلاد بالشلل وعزز متشددين يشتبه بوجود صلات تربطهم بتنظيم القاعدة.

وقال مسؤول من ائتلاف المعارضة لرويترز ان الاحزاب سوف تلتقي يوم الخميس لابداء وجهة نظرها في التعديلات المقترحة التي ستمهل صالح 90 يوما بدلا من 30 يوما للتنحي عن السلطة حينما يوقع على الخطة.

وتحدى صالح الذي يعالج في السعودية بعد محاولة اغتيال تعرض لها في يونيو حزيران احتجاجات شعبية بدأت قبل شهور على حكمه المستمر منذ 33 عاما وأربك جهودا دولية تسعى لحل الأزمة.

وأعطى صالح الضوء الأخضر الشهر الماضي للحزب الحاكم -وهو حزب المؤتمر الشعبي العام- لقبول تعديلات في خطة لنقل السلطة توسط فيها جيران خليجيون لليمن وتمت الموافقة عليها بعد مناقشات استمرت يومين.

وقال عضو في الحزب حضر المناقشات ولم يذكر اسمه "توصنا إلى اتفاق بصعوبة ... كانت هناك عناصر متطرفة عارضت الخطة."

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية ان تمنح الاضطرابات في اليمن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الفرصة لشن هجمات في المنطقة وخارجها. وحثت واشنطن والرياض صالح على توقيع مبادرة مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة وهي برنامج تم تعديله عدة مرات.

وبدا أن المبادرة فشلت بعد تراجع صالح ثلاث مرات في اللحظة الأخيرة عن توقيعها. وتقضي التعديلات التي وافق عليها حزب صالح أن ينقل الرئيس اليمني سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي بعد توقيع الاتفاق لكنها تمنحه ثلاثة شهور ليتنحى رسميا عن السلطة بخلاف خطط سابقة اشترطت أن تكون المهلة 30 يوما.

وبعد ترك صالح السلطة تجرى الانتخابات وتشكل المعارضة حكومة وحدة مؤقتة لفترة انتقالية تستمر عامين يظل هادي فيها رئيسا مؤقتا لليمن.

وتعمل الحكومة اليمنية خلال الفترة الانتقالية على وضع مسودة دستور جديد وإجراء حوار مع جماعات متمردين مثل الحوثيين في الشمال والانفصاليين في الجنوب.   يتبع