الامم المتحدة تدعو لعدم القيام باعمال انتقامية ضد سكان سرت

Fri Oct 7, 2011 5:54pm GMT
 

من باري مالون

طرابلس 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حذرت الامم المتحدة اليوم الجمعة من القيام بأي أعمال انتقامية ضد سكان سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في حالة سقوطها في أيدي قوات الحكومة الليبية المؤقتة التي شنت اليوم الجمعة أكبر هجوم على المدينة حتى الآن.

ويبدي المقاتلون الموالون للقذافي في سرت -وهي أحد معقلين متبقيين مؤيدين للزعيم المخلوع- مقاومة عنيفة على مدار أسابيع حتى الان ضد قوات المجلس الوطني الانتقالي الحاكم.

وقصفت قوات المجلس الوطني البلدة بقذائف الدبابات ونيران المدفعية اليوم الجمعة في الوقت الذي يتزايد فيه القلق بشأن المدنيين المحاصرين في الداخل ويعيشون في ظروف مروعة.

وقال ايان مارتن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا في بيان "الثورة الليبية تقوم على أساس مطلب حقوق الانسان والكرامة."

وأضاف "أناشد الجميع احترام النداءات التي يوجهها... (المجلس الوطني الانتقالي) بانه يتعين عدم القيام باي اعمال انتقامية حتى ضد المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب وغيرها من الانتهاكات الخطيرة الذين ينبغي اعتقالهم لتقديمهم إلى العدالة بموجب الاجراءات القانونية اللازمة."

وقال البيان إنه يتعين توصيل الرسالة إلى من "يخوضون المعركة الآن".

وفر ألوف المدنيين من سرت مع اشتداد حدة القتال بين قوات المجلس الوطني الانتقالي المدعومة بطائرات حلف الاطلسي والمقاتلين الموالين للقذافي الذين يستخدمون القناصة والمدفعية والصواريخ.

وينحي كل طرف باللائمة على الآخر في مقتل مدنيين في البلدة.

وقال بعض ممن غادروا سرت إنهم يأسفون للإطاحة بالقذافي. وحول القذافي البلدة من قرية صيد صغيرة إلى مدينة يقطنها 100 ألف نسمة كانت بمثابة عاصمة ثانية للبلاد خلال حكمه.

س ع - ن ع (سيس)