7 كانون الأول ديسمبر 2011 / 18:13 / منذ 6 أعوام

الجزائر: الجامعة العربية هي السبيل الوحيد للتغيير في سوريا

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

من جون ايريش

باريس 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي اليوم الأربعاء إنه ينبغي إعطاء ”فرصة كاملة“ للمبادرة العربية لحل الأزمة السورية لإحداث تغيير في السلطة عبر الحوار بين الحكومة والمعارضة وتجنب حرب أهلية.

وقال مدلسي امام البرلمان الفرنسي ”تمثل سوريا قلقا بالغا للدول العربية... تجد نفسها اليوم في وضع ما قبل الحرب الأهلية.“

واجرى مدلسي في باريس محادثات مع فرنسا بشأن التطورات في العالم العربي والمعركة مع القاعدة في منطقة الساحل بافريقيا.

وتعثرت الجهود الدبلوماسية لحل الأزمة المستمرة في سوريا منذ نحو تسعة أشهر. ويرفض الرئيس السوري بشار الأسد حتى الآن خطة سلام طرحتها جامعة الدول العربية في أوائل نوفمبر تشرين الثاني.

وتدعو تلك المبادرة إلى سحب القوات الحكومية وعودتها للثكنات والسماح بدخول مراقبين عرب إلى سوريا.

واضاف مدلسي ”نحن اليوم في وضع نمارس فيه ضغوطا على الحكومة السورية ومن ناحية أخرى نتحدث مع المعارضة لتهيئة الظروف لحوار.“

وقال مسؤولون فرنسيون ان مدلسي بدا ايجابيا بشأن امكانية التوصل لاتفاق بين دمشق والجامعة العربية. وقال المسؤولون ان باريس ما زالت متشككة لكنها تدعم اي خطوات من شأنها كسر الجمود الحالي.

والجزائر عضو في اللجنة الوزارية الخاصة بسوريا التابعة للجامعة العربية والتي تضم إلى جانب الجزائر كلا من مصر وعمان وقطر والسودان.

وقال مدلسي ”خارج هذا الحوار لن يحدث هذا الانتقال للسلطة. علينا أن نعطي الفرصة كاملة لهذه المبادرة العربية.“

واضاف ان المراقبين مطلوبون لتأكيد ما يجري في سوريا نظرا لأن المعلومات التي ترد منها ليست واضحة دائما.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه إن المجلس الوطني السوري الذي يوجد مقره في باريس هو الشريك الشرعي الذي تريد فرنسا التعامل معه. وكان جوبيه قد دعا إلى اقامة ممرات انسانية لتيسير وصول المساعدات إلى المدنيين.

وقال مدلسي إنه لابد من بذل كل جهد لتجنب تحويل الصراع في سوريا إلى صراع دولي كما حدث في ليبيا حيث ساهمت قوات حلف شمال الأطلسي في الإطاحة بالزعيم معمر القذافي.

وفي الشهر الماضي امتنعت الجزائر عن التصويت على قرار في لجنة حقوق الإنسان بالجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة يدين سوريا لقمعها المحتجين المطالبين بالديمقراطية.

ويقول دبلوماسيون من جامعة الدول العربية إن الجزائر التي تسيطر عليها بإحكام حكومة مدعومة من الجيش أكثر تعاطفا مع الأسد من دول اخرى في الجامعة وتشعر بتوتر من الرسالة التي يمكن أن تصل للجزائريين من خلال أي تدخل في سوريا.

ا ج - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below