نوبل للسلام تكرم المرأة العربية والافريقية

Fri Oct 7, 2011 6:23pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

أوسلو 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تأكيدا للدور الحيوي الذي تلعبه حقوق النساء في تحقيق السلام العالمي منحت جائزة نوبل للسلام اليوم الجمعة إلى ثلاث نساء -يمنية وليبيريتين من بينهما رئيسة البلاد- ناضلن بشراسة ضد الحرب والقمع.

واقتسمت رئيسة ليبيريا الين جونسون سيرليف وهي أول امرأة تفوز في انتخابات رئاسة حرة في افريقيا قيمة الجائزة وهي 1.5 مليون دولار مع النشطة ليما جبووي التي قادت احتجاجا نسائيا ضمن جهودها المناهضة للحرب الأهلية في ليبيريا والنشطة اليمنية توكل كرمان التي قالت ان الجائزة نصر للربيع العربي.

وقال رئيس لجنة نوبل النرويجية توربيورن ياجلاند للصحفيين "لا يمكننا تحقيق الديمقراطية والسلام الدائم في العالم ما لم تحصل النساء على نفس فرص الرجال في التأثير في التطورات على كل مستويات المجتمع.

"هذا لتسليط الضوء على موضوع هائل الاهمية في كل انحاء العالم وبشكل خاص في افريقيا والعالم العربي."

وكانت كرمان الصحفية التي تبلغ من العمر 32 عاما رمزا بارزا للاحتجاجات التي شهدتها صنعاء هذا العام.

وقالت لرويترز ان حصولها على الجائزة انتصار للربيع العربي في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن وانها رسالة بأن عهد الدكتاتورية في العالم العربي قد انتهى.

وكانت كرمان موجودة في ميدان بوسط صنعاء تشارك في الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عندما سمعت نبأ فوزها بالجائزة.

ووصفت جونسون سيرليف (72 عاما) التي أطلق معارضوها عليها يوما اسم المرأة الحديدية فوزها بالجائزة بأنه اعتراف بنضال بلادها "المستمر منذ سنوات طويلة من أجل العدالة والسلام وتعزيز التنمية" بعد حرب أهلية وحشية.   يتبع