باكستان تنفي تلقي رشوة من كوريا الشمالية مقابل تكنولوجيا نووية

Thu Jul 7, 2011 6:54pm GMT
 

اسلام اباد 7 يوليو تموز (رويترز) - نفى جنرال باكستاني متقاعد بشدة اليوم الخميس تقريرا عن حصوله على ثلاثة ملايين دولار نقدا مقابل المساعدة في تهريب تكنولوجيا نووية لكوريا الشمالية أواخر التسعينات بينما وصفت وزارة الخارجية الباكستانية القصة بأنها "مجافية للعقل".

وكانت صحيفة واشنطن بوست ذكرت أمس الأربعاء إن العالم النووي عبد القدير خان -الملقب بأبو القنبلة النووية الباكستانية- كشف عن نسخة من رسالة من مسؤول كوري شمالي مؤرخة في 1998 تتضمن تفاصيل صفقة بقيمة ثلاثة ملايين دولار لرئيس أركان الجيش الباكستاني آنذاك الجنرال جهانجير كرامات.

وقال الجنرال المتقاعد كرامات لرويترز في رسالة بالبريد الالكتروني "لم أكن ضمن الدائرة المتنفذة لأمارس أي ضغوط كما أني سأكون مجنونا لو وافقت على نقل تكنولوجيا أو أن يسمع (عبد القدير) خان كلامي."

وإضافة الى دفع أموال لكرامات تقول الرسالة ان اللفتنانت جنرال ذولفقار خان وهو أيضا متقاعد حصل على نصف مليون دولار وبعض قطع المجوهرات. ونفى خان أيضا الاتهامات.

وقال خان لرويترز "لم أقرأ القصة ... لكن بالطلع هي قصة غير صحيحة."

ورفض الجيش الباكستاني التعليق . لكن المتحدثة باسم الجيش الباكستاني تهمينا جانجو قالت لرويترز في المؤتمر الصحفي الأسبوعي ان "مثل هذا النوع من القصص يتكرر كثيرا وتعليقي الوحيد عليها هو انها لا اساس لها على الإطلاق وتجافي العقل."

وقالت صحيفة واشنطن بوست انه رغم احتجاجات باكستان الا ان مسؤولي مخابرات غربيين يعتقدون ان الرسالة حقيقية ويبدو انها تحمل توقيع جون بيونج امين حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية.

أ س - ن ع (سيس)