اتراك يقولون ان سوريا فتحت النار قرب الحدود

Wed Dec 7, 2011 7:35pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال سكان في قرى تركية قريبة من الحدود مع سوريا ان القوات السورية على الحدود التركية فتحت النار في دفعات متواصلة اليوم الاربعاء وذلك بعد يوم من اعلان السلطات السورية عن تصديها لمحاولة لاختراق حدودها.

وقال جنود منشقون ينتمون إلى الجيش السوري الحر ويتخذ بعضهم من تركيا مقرا لهم ان الجيش اشتبك يوم الثلاثاء مع القوات الحكومية السورية قرب الحدود التركية لكنهم نفوا ان تكون قواتهم قد عبرت الحدود إلى سوريا من تركيا التي نددت حكومتها بحليفها السابق الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال ابو فهد الذي يسكن في قرية جوفيجي الحدودية لرويترز عبر الهاتف "سمعنا اطلاق نار كثيفا... سمع صوت دوي الاطلاق حتى قرب الفجر". واضاف ان الاصوات كانت قادمة من ناحية الجانب السوري للحدود.

بينما قال ابو يوسف الذي يقطن القرية نفسها انه شاهد اطلاق النار يأتي من مواقع قوات الجيش السوري وانه يعتقد انه كان يستهدف اشخاصا يحاولون عبور الحدود "السوريون كانوا يطلقون النار بالقرب من الحدود من مواقع القناصة على جانب التل."

وتدهورت العلاقات بين سوريا وتركيا منذ بدأ الاسد استخدام القوة في مارس آذار لقمع الاحتجاجات ضد حكم اسرته المستمر منذ اربعة عقود. وقالت تركيا التي تخشى اندلاع حرب اهلية في سوريا ان الحاجة قد تدعو إلى اقامة نطاق امن على حدودها مع سوريا التي تمتد لمسافة 900 كيلومتر اذا اسفرت اعمال العنف عن موجة كبيرة من اللاجئين السوريين.

وقالت وكالة الانباء العربية السورية الرسمية امس الثلاثاء ان قوات حرس الحدود السورية منعت محاولة 35 "ارهابيا مسلحا" دخول البلاد عبر الحدود التركية. وتصف الحكومة السورية معارضيها الذين حملوا السلاح دائما بالارهابيين.

وقالت الوكالة ان بعض القوات المعادية اصيبت وفرت عبر الحدود وتلقت علاجا من الجيش التركي. ورفض المسؤولون في انقرة التعليق على هذا الامر علنا. وقال مصدر دبلوماسي تركي ان ما نشرته الوكالة العربية السورية للانباء غير دقيق وقال انه ليس من سياسة انقرة "ارسال افراد من الجيش إلى دول أخرى."

وقال ضابط بالجيش السوري الحر ان قوة من الجيش هاجمت مركزا للشرطة السورية قرب الحدود يوم الثلاثاء مما ادى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة. واضاف بعد ان طلب عدم الكشف عن هويته ان مقاتلي الجيش السوري الحر شنوا الهجوم من داخل سوريا ولم يتسللوا من تركيا. لكن العديد من المصابين خلال العمليات نقلوا لاحقا إلى مستشفيات في تركيا.   يتبع