18 آب أغسطس 2011 / 15:59 / بعد 6 أعوام

مسلحون يقتلون سبعة في هجوم في إسرائيل قرب الحدود مع مصر

(لزيادة عدد القتلى واضافة تعليق حماس)

من جيفري هيلر

القدس 18 أغسطس اب (رويترز) - قتل مسلحون سبعة أشخاص في جنوب اسرائيل اليوم الخميس في ثلاثة هجمات على امتداد الحدود مع مصر مما جلب اتهامات اسرائيلية بأن نشطين من غزة هم المسؤولون وان الحكام الجدد في مصر يفقدون قبضتهم على الحدود.

وقالت اسرائيل ان المهاجمين تسللوا من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس عن طريق صحراء سيناء المصرية رغم تكثيف الجهود من جانب قوات الامن المصرية في الايام الاخيرة للسيطرة على الفلسطينيين والراديكاليين الاسلاميين.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان "هذا حادث خطير أضر باسرائيليين وبالسيادة الاسرائيلية. سترد اسرائيل وفقا لذلك." ومن المقرر ان يدلي يمزيد من التصريحات بشأن أكثر الهجمات فتكا في اسرائيل منذ 2008 في كلمة يذيعها التلفزيون في الساعة 7.30 مساء بالتوقيت المحلي (1630 بتوقيت جرينتش).

وتزايد القلق في قطاع غزة من ان اسرائيل ستشن هجمات انتقامية. وقالت مصادر أمن مصرية انه من غير المرجح ان يكون المسلحون جاءوا من الاراضي المصرية حيث لم ترصد دوريات الحدود أي "تحركات مريبة".

وقال الجيش الاسرائيلي إن الهجمات التي وقعت على الطريق السريع 12 بدأت عندما "أطلق إرهابيون النار على حافلة كانت في طريقها إلى (مدينة) إيلات ثم أطلقوا صاروخا مضادا للدبابات على عربة أخرى. وانفجرت عبوة ناسفة في دورية عسكرية في الوقت نفسه."

وقال سائق الحافلة بيني بيلباسكي للاذاعة الاسرائيلية "رأيت رجلين في زي عسكري يطلقان النار علي.. رأيت مصابين على متن الحافلة لكنني استمررت في القيادة ناظرا أمامي ولم التفت إلى اليمين أو اليسار. وبعد أن بعدت مسافة كيلومتر عن المنطقة وأصبحنا خارج مرمى النار تفقدنا المصابين."

وأعلنت خدمة الاسعاف الاسرائيلية ماجن ديفيد ادوم مقتل سبعة أشخاص على طول الطريق الذي يبعد أمتارا عن الحدود مع مصر. وذكر الجيش أن عدد الجرحى يقدر بنحو 25 .

واستدعيت قوات خاصة إسرائيلية واشتبكت مع المسلحين بينما أغلقت الشرطة والجيش الطرق المحيطة بإيلات.

وقال الجيش إن ما بين مسلحين اثنين وأربعة قتلوا. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن ما يصل إلى سبعة مهاجمين قتلوا.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك في بيان "كان هجوما إرهابيا خطيرا وقع في عدة مواقع ... ويعكس ضعف سيطرة مصر في سيناء وتوسع نشاطات العناصر الارهابية."

ووصف باراك قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الاسلامية (حماس) ويقع على الحدود مع سيناء وإسرائيل بأنه "مصدر النشاطات الارهابية" وقال "سنرد عليهم بكل قوة وإصرار."

وقال مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان إسرائيل "لديها معلومات محددة ودقيقة تفيد بان هؤلاء الارهابيين الذين استهدفوا الاسرائيليين اليوم جاءوا من قطاع غزة."

وصرح مسؤول إسرائيلي كبير بأن المسلحين الذين لم يتمكنوا من التسلل إلى إسرائيل عبر الحدود المحصنة جيدا مع غزة ذهبوا إلى سيناء ثم تسللوا منها إلى إسرائيل.

ونفت حماس في غزة المسؤولية وقالت انها سترد اذا تعرضت لهجوم اسرائيلي. وقال المسؤول البارز بحماس صلاح البردويل ان حماس لن تقف مكتوفة الايدي وانها ستقود المقاومة ضد الاحتلال.

وعبر مسؤولون إسرائيليون عن قلقهم من أن جماعات متشددة في شبه جزيرة سيناء تستغل الفراغ الامني في مصر بعد الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

وتسببت المخاوف في انخفاض قيمة الشيقل الاسرائيلي مقابل الدولار وتراجع الاسواق اليوم.

وعززت مصر التي وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 وجودها الامني في شبه جزيرة سيناء في الاونة الاخيرة.

وقالت مصادر أمنية مصرية يوم الثلاثاء إن عملية للجيش المصري ضد جماعات مسلحة في شمال سيناء أسفرت عن القبض على أربعة إسلاميين متشددين بينما كانوا يعدون لتفجير خط أنابيب لنقل الغاز. وتربط شبكة من الانفاق للتهريب المنطقة بقطاع غزة.

وتشيد اسرائيل سورا على امتداد الحدود التي يبلغ طولها 180 كيلومترا مع مصر لكن لم تستكمل سوى قطاعات قليلة.

ر ف - ن ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below