أوباما يدعو الاسد للتنحي ويأمر بعقوبات جديدة

Thu Aug 18, 2011 4:47pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

عمان 18 أغسطس اب (رويترز) - دعت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس إلى التنحي عن الحكم بعد خمسة اشهر من الحملة الوحشية على المتظاهرين والتي قال محققون من الامم المتحدة ان القوات السورية استخدمت خلالها "سياسة اطلاق النار للقتل" والتعذيب على نطاق واسع.

وقال الاسد للامين العام للامم المتحدة بان جي مون إن عمليات الجيش والشرطة ضد المحتجين توقفت لكن نشطاء قالوا إن قوات الامن قامت بمداهمات في دير الزور وحاصرت مسجدا في اللاذقية اليوم الخميس.

وامر الرئيس الامريكي باراك اوباما بتجميد أصول الحكومة السورية في الولايات المتحدة وحظر على المواطنين الامريكيين العمل او الاستثمار في سوريا وحظر استيراد البترول السوري.

وفي خطوة منسقة دعت كاثرين اشتون منسقة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي الاسد إلى التنحي وقالت ان الاتحاد يعد لتوسيع العقوبات ضد سوريا.

وقال اوباما "مستقبل سوريا يجب ان يحدده شعبها لكن الرئيس بشار الاسد يقف في طريقه." واضاف "دعواته للحوار والاصلاح جوفاء في حين يسجن شعبه ويعذبه ويذبحه."

وقال محققون في مجال حقوق الإنسان بالأمم المتحدة اليوم الخميس إن القوات السورية شنت هجمات منهجية على المدنيين وكثيرا ما اطلقت النار من مسافات قريبة ودون تحذير على المتظاهرين وانها ارتكبت انتهاكات قد تمثل جرائم ضد الانسانية.

وفي مكالمة هاتفية مع الاسد يوم الاربعاء انضم الأمين العام للامم المتحدة بان جي مون إلى منتقدي الحكومة السورية واعرب عن انزعاجه بشأن التقارير التي تفيد بوقوع انتهاكات واسعة لحقوق الانسان والاستخدام الزائد للقوة من جانب قوات الامن ضد المدنيين.

وقالت الامم المتحدة في بيان "أكد الامين العام أن كل العمليات العسكرية والاعتقالات الجماعية يجب أن تتوقف على الفور. الرئيس الاسد قال ان عمليات الجيش والشرطة قد توقفت."   يتبع