القناصة يعرقلون تقدم القوات الليبية على سرت

Sat Oct 8, 2011 5:19pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من رانيا الجمل وتيم جاينور

سرت (ليبيا) 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اجتاحت قوات تابعة للحكومة الليبية المؤقتة اليوم السبت مدينة سرت في واحد من أكبر الهجمات حتى الان على مسقط رأس معمر القذافي لكنها اضطرت إلى البحث عن مخبأ تحت وطأة نيران القوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع.

وهتف المقاتلون الموالون للمجلس الوطني الانتقالي "الله اكبر" عندما كانت قواتهم التي ضمت طابورا حشد نحو مئة مركبة محملة بالاسلحة الثقيلة تندفع إلى حي سكني على الطرف الجنوبي لسرت.

وقال مراسل لرويترز في المنطقة ان هذه القوات اضطرت إلى اتخاذ سواتر من النيران الكثيفة التي أطلقتها عليهم القوات الموالية للقذافي المختبئة في مجمع من البنايات السكنية. وقتل اثنان من قوات المجلس الوطني الانتقالي واصيب ثلاثة في تبادل لاطلاق النار.

وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي للصحفيين في العاصمة طرابلس حيث يلتقي بوزيري دفاع كل من بريطانيا وايطاليا اللذين يزوران ليبيا ان معركة شرسة تدور حاليا في سرت.

واضاف ان مقاتلي المجلس يتعاملون اليوم مع القناصة الذين يتخذون مواقع ويختبئون في سرت.

ومن شأن الاستيلاء على سرت ان يقرب حكام ليبيا الجدد اكثر من هدفهم وهو بسط السيطرة على كافة انحاء البلاد بعد قرابة شهرين من الاستيلاء على العاصمة طرابلس لكنهم يتعرضون ايضا لضغوط لتجنيب المدنيين المحاصرين في الداخل ويلات القتال.

واجبرت قوات المجلس الانتقالي الموالين للقذافي على ترك مواقعهم الدفاعية خارج سرت ويتنافسون الان على السيطرة على وسط المدينة في معارك من شارع لشارع تتسم بالفوضى في اغلبها.   يتبع