الكينيون يودعون ماثاي الفائزة بجائزة نوبل للسلام

Sat Oct 8, 2011 5:57pm GMT
 

نيروبي 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - تجمع آلاف الكينيين اليوم السبت لتشييع وانجاري ماثاي الحائزة على جائزة نوبل في جنازة رسمية عقدت في متنزه تعرضت للضرب فيه يوما ما عندما نظمت احتجاجا.

وكانت ماثاي اول امرأة افريقية تحصل على جائزة نوبل للسلام عام 2004 لدفاعها عن حقوق المرأة وحماية البيئة.

واصطف الآلاف اليوم السبت في شوارع نيروبي بين اوهورو بارك والمحرقة التي سيحرق فيه جثمان ماثاي في احتفال خاص.

وهتفت امرأة خارج المحرقة قائلة "بطلة بطلة. لن نجد مثلك أبدا."

والقى قادة كينيا النظرة الاخيرة على ماثاي في "ركن الحرية" في المتنزه -- هو المكان الذي قام فيه رجال امن الرئيس الكيني حينها دانيال اراب موي بضربها لضغطها على الحكومة من اجل الافراج عن معتقلين في التسعينات.

وقال الرئيس الكيني مواي كيباكي للمحتشدين في متنزه اوهورو بارك حيث ادت الاحتجاجات التي قادتها ماثاي عام 1989 إلى اجبار موي على التخلي عن خطط لبناء برج اداري "إلى جانب كونها امرأة على قدر عظيم من الشجاعة والصلابة فقد ضربت البروفيسور الراحلة ماثاي مثالا على فضيلة الخدمة المتفانية للوطن."

وتوفيت ماثاي في 25 سبتمبر ايلول عن عمر 71 عاما بعد صراع طويل مع سرطان المبيض. وكانت ماثاي قد اسست عام 1977 حركة الحزام الاخضر التي قامت بزراعة الاشجار لمنع تدهور الظروف البيئية والاجتماعية بما يضر الفقراء خاصة النساء في ارياف كينيا.

ا ج - ن ع (من)