رئيس وزراء بريطانيا يدعم وزير دفاعه في وجه انتقادات

Sat Oct 8, 2011 6:10pm GMT
 

لندن 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دافع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن وزير دفاعه اليوم السبت بعد ان أشارت تقارير إعلامية إلى ان صلاته بصديق يصف نفسه بانه مستشار له ربما هددت الامن القومي.

وألقت التغطية الاعلامية بظلالها على اول زيارة يقوم بها وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس لليبيا حيث أعلن عن تقديم 500 الف جنيه استرليني اضافية لمساعدة الحكومة الانتقالية الجديدة على مكافحة انتشار الأسلحة.

وظلت علاقة العمل التي تربط فوكس بآدم فيريتي شريكه السابق في السكن والشاهد على زواجه على الصفحات الاولى للصحف البريطانية رغم اعلان الوزير يوم الجمعة عن اجراء تحقيق في التقارير واتهامات من المعارضة. ووصف فوكس الاتهامات بانها "لا اساس لها".

وقال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم السبت ان كاميرون لديه "كل الثقة" في وزير دفاعه.

وأضاف المتحدث في وقت لاحق ان رئيس الوزراء طلب من وزير شؤون مجلس الوزراء ابلاغه يوم الاثنين بالنتائج الاولية للتحقيق.

وينظر إلى فوكس على انه منافس محتمل على زعامة حزب المحافظين الذي يتزعمه كاميرون.

وقال الوزير لرويترز عندما سئل عما اذا كانت التغطية الاعلامية تخيم بظلالها على دوره كوزير للدفاع فقال "بالطبع هذا كان الهدف من الذين اثاروا تلك القصص وسمح لهم بعمل ذلك في مجتمع ديمقراطي.

"ولكن اعتقد ان كل الاحداث يمكن تفسيرها. اعتقد ان الكثير من الادعاءات لا اساس لها على الاطلاق. اتطلع إلى حل لهذا بأسرع ما يمكن حتى استطيع مواصلة المهمة الصعبة التي اقوم بها."

وقال يوم الجمعة انه طلب من موظف مدني كبير في الجيش اجراء تحقيق في انباء بأن فيريتي زاره 14 مرة في الستة عشر شهرا الماضية في وزارة الدفاع بوسط لندن رغم انه ليس من موظفي الوزارة.   يتبع