مقابلة- أيمن نور يرى مبارك في حكم المجلس العسكري

Wed Jan 18, 2012 6:26pm GMT
 

من توم بيري

القاهرة 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - أدت محاولة أيمن نور للفوز بالرئاسة من حسني مبارك الى سجنه لمدة اربع سنوات تقريبا في اتهامات ينظر اليها على نطاق واسع على انها ملفقة. وهو يقول ان الانتقام الرسمي ضده مستمر في عهد المجلس العسكري الذي يحكم مصر الان.

ويعتقد المحامي البالغ من العمر 47 عاما ان تجربته مع الدوائر الرسمية تظهر مدى ضآلة التغيير الذي حدث منذ الاطاحة بمبارك من السلطة في العام الماضي وتولى حكم البلاد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي وعد بتوجيه مصر نحو الديمقراطية.

وقال نور في مقابلة بمنزله بالقاهرة "بعد سنة نشعر اننا تقدمنا خطوة الى الامام وتأخرنا خطوات للخلف."

وقال "مازال المجلس العسكري أسير نفس الافكار ونفس الادوات ونفس الطريقة التي كانت موجودة أيام مبارك." وأضاف ان المجلس العسكري هو ظل مبارك.

وفي العام الماضي قال نور ان محاولة لتبرئة ساحته في المحكمة اصدمت بطريق مسدود وتم عرقلة جهوده لانشاء حزب سياسي جديد. وفي الحالتين القى باللوم على انحياز الدولة ضده.

وبسبب الادانة الباقية لن يتمكن من خوض انتخابات الرئاسة هذا العام. وواجه أيضا حظرا على السفر في انتظار التحقيقات فيما وصفه بأنه اتهامات هزلية.

وقام بحملة لانتخابات الرئاسة في عام 2005 وجاء في المرتبة الثانية بفارق كبير بعد مبارك.

وقال نور وهو يقارن تلك الايام بالوقت الراهن ان الاوضاع ليست اسهل. وقال "بعد الثورة كان فيه تحسن أول شهرين .. ثلاثة .. بعد ذلك عادت الامور الى ما كانت عليه كأننا أيام مبارك .. وبالعكس فيه أمور أسوأ بكثير من أيام مبارك."   يتبع