الأمم المتحدة: سوريا ربما ارتكبت جرائم ضد الإنسانية

Thu Aug 18, 2011 7:05pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 18 أغسطس اب (رويترز) - قال فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة إن الحملة التي تشنها سوريا على محتجين مناهضين للحكومة قد تشكل جرائم ضد الانسانية مضيفا أن لديه أدلة على ضلوع 50 شخصا على مستويات مختلفة من الحكومة يمكن محاكمتهم.

وأضاف المحققون في تقرير أن القوات السورية أطلقت النيران على المحتجين السلميين في انحاء البلاد في احيان كثيرة من على مسافة قريبة ودون تحذير وقتلت 1900 مدني على الأقل بينهم أطفال. وقال إن إصاباتهم "تتسق مع سياسة اطلاق النار للقتل فيما يبدو."

وأفادت تقارير بمقتل البعض بالسكاكين. وأضافت التقارير انه توجد مزاعم بأن قوات الامن قتلت المدنيين الجرحى بوضعهم أحياء في مبردات بمشارح المستشفيات.

وأضاف المحققون في تقرير لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أنه تم استخدام دبابات وقنابل وقناصة وأسلحة ثقيلة وطائرات هليكوبتر في الهجوم الذي استهدف سحق المعارضة لحكم الرئيس بشار الأسد.

وقال التقرير "رصدت البعثة نمطا من انتهاكات حقوق الإنسان يشكل هجمات واسعة أو منتظمة على السكان المدنيين وهو ما قد يمثل جرائم ضد الإنسانية" مستشهدا تحديدا بقانون روما للمحكمة الجنائية الدولية.

وأوصى التقرير بأن يبحث مجلس الامن التابع للامم المتحدة احالة الوضع في سوريا الى المحكمة الجنائية الدولية.

ووقعت سوريا لكنها لم تصدق على معاهدة انشاء المحكمة التابعة للامم المتحدة مما يعني ان المحكمة الجنائية الدولية التي يقع مقرها في لاهاي ليس لها اختصاص هناك ما لم يقرر مجلس الامن احالة سوريا الى المحكمة. وقد أحال مجلس الامن ليبيا الى المحكمة الجنائية الدولية في فبراير شباط بسبب حملتها العنيفة.   يتبع