المعارضة السورية تريد من المنشقين وقف الهجمات على الجيش

Fri Dec 9, 2011 3:23pm GMT
 

فيينا 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال زعيم المعارضة الرئيسية في سوريا انه طلب من المنشقين العسكريين ان يقصروا عملياتهم على الدفاع عن المحتجين المناهضين للحكومة لكنه ابدى خشيته من الا يكون لديه النفوذ الكافي لمنع وقوع حرب اهلية.

وقال برهان غليون زعيم المجلس الوطني السوري انه حث قائد الجيش السوري الحر الذي ينضوي تحت لوائه المتمردون المسلحون على وقف العمليات بعد ان شنوا سلسلة هجمات على القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

وقال غليون في مقابلة اجرتها معه رويترز في وقت متأخر امس الخميس"نشعر بالقلق من الانزلاق نحو حرب اهلية تضع الجيش الحر والجيش الرسمي في مواجهة كل منهما للاخر."

واضاف "نريد تفادي نشوب حرب اهلية باي ثمن."

وفي الشهر الماضي هاجم منشقون عن الجيش قوات الامن ودمروا جزءا من قافلة مدرعة وفتحو النار على مركز للمخابرات على اطراف دمشق وقتلوا ستة طيارين في قاعدة للقوات الجوية.

وقال غليون انه طلب من قائد الجيش السوري الحر العقيد رياض الاسعد ان "يقصر انشطته على حماية المتظاهرين...وألا يشن مطلقا هجمات او عمليات ضد قوات الجيش السوري."

وقال غليون ان الاسعد وافق على ذلك لكنه اصر على ان ما يقوم به الجيش السوري الحر هي "عمليات دفاعية".

وأضاف غليون "آمل ان يفي بوعده وان من الضروري لنجاح ثورتنا الحفاظ على طبيعتها السلمية وهو ما يعني القيام بمظاهرات شعبية." وتابع "لا نريد التحول إلى ميليشيات تحارب ضد الجيش."

وتقول الامم المتحدة ان 4000 شخص على الاقل قتلوا في الحملة التي يشنها الأسد ضد المحتجين الذين شجعتهم انتفاضات في تونس ومصر وليبيا. وتنحي السلطات السورية باللوم في العنف على جماعات مسلحة وتقول ان 1100 من الجنود والشرطة قتلوا منذ اندلاع المظاهرات في مارس اذار.   يتبع