مرشدون سياحيون مصريون يتظاهرون خوفا من صعود الاسلاميين

Fri Dec 9, 2011 4:25pm GMT
 

من مروة عوض

القاهرة 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تجمع نحو الف من المصريين بالقرب من اهرام الجيزة اليوم الجمعة احتجاجا على ما وصفوه بتهديد الاصوليين الاسلاميين بتقويض السياحة أحد اكبر مصادر الدخل القومي المصري.

ويبدو ان الجماعات الاسلامية ستهيمن على البرلمان القادم مع حصول الحزب الذي اسسته جماعة الاخوان المسلمين التي كانت محظورة على 37 في المئة من الاصوات في المرحلة الاولى للانتخابات وحصول السلفيين الاكثر تشددا على نسبة 24 في المئة في نتيجة لم تكن متوقعة.

وسبب الصعود القوي لحزب النور السلفي قلقا في اوساط العلمانيين المصريين الذين يخشون محاولة الجماعة فرض آرائها على المجتمع مع وصولها للسلطة.

ومما زاد من مخاوفهم اقتراح متحدث سلفي بارز تغطية التماثيل الفرعونية الاثرية مثل تمثال ابو الهول الموجود امام الاهرامات باعتبارها اصناما.

وتنصل اعضاء حزب النور من هذه التصريحات فيما بعد. لكن المرشدين السياحيين يقولون ان فوز الاسلاميين من شأنه ان يخيف السائحين من القدوم إلى مصر التي شهدت بالفعل انخفاضا حادا في السياحة الوافدة منذ الاطاحة بحسني مبارك في فبراير شباط.

وقال خالد التوني (35 عاما) وهو مرشد سياحي درس علوم المصريات والتاريخ الاسلامي والقبطي "الاسلاميون الذين يرون العالم بالابيض والاسود خطر حقيقي على هذا البلد.

"نطالب أن يعلن كل حزب سواء كان اسلاميا او غير اسلامي عن برنامجه لتشجيع السياحة قبل انعقاد البرلمان."

وانصب اغلب الغضب على عبد المنعم الشحات الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين السلفيين المصريين والذي شكك في اخلاقية الاحتفاظ بالتماثيل الفرعونية الاثرية المنتشرة في مصر.   يتبع