عدم الخبرة يعرقل تقدم مقاتلي المعارضة نحو طرابلس

Sun Jun 19, 2011 4:40pm GMT
 

من مات روبنسون

مصراتة (ليبيا) 19 يونيو حزيران (رويترز) - يكشف القتال في الاراضي الزراعية غربي مدينة مصراتة الساحلية عن مدى ضعف وعدم خبرة مقاتلي المعارضة الذين يحاولون التقدم صوب العاصمة الليبية طرابلس.

ويتكبد المعارضون خسائر بشرية كبيرة في مقابل مكاسب ضئيلة على الارض. ويمثل التقدم البطيء الذي يحققه مقاتلو المعارضة اختبارا ايضا لوحدة حلف شمال الاطلسي الذي يدعمهم من الجو.

ولقي ثمانية اخرين من مقاتلي المعارضة حتفهم اليوم الأحد خلال قصف عنيف للمدفعية ليرتفع عدد قتلى المعارضة إلى اكثر من 40 خلال اسبوع واحد فقط.

وأصيب نحو 200 بجروح وهي خسارة كبيرة في القوى البشرية لقوة المعارضة التي استنزفت بالفعل بشكل كبير للخروج من مصراتة التي شهدت واحدة من اكثر المعارك دموية خلال الانتقاضة المستمرة منذ اربعة اشهر في ليبيا.

والاخطاء التكتيكية تبدو متفشية على نطاق كبير إذ يصطدم المعارضون بالمدفعية الثقيلة للقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي على اطراف زليطن التي تعد الهدف الفوري للمقاتلين الذين يحاولون التقدم لمسافة 200 كيلومتر من مصراتة إلى طرابلس.

وفي حين هرعت سيارات الاسعاف والشاحنات الصغيرة لنقل الجرحى إلى مستشفى ميداني قرب الجبهة الغربية لمصراتة اليوم الأحد عاد محمد علي أحد كبار مقاتلي المعارضة من الجبهة.

وقال "ارتكبنا خطأ اليوم..ارسلنا الاولاد (المقاتلين) على الاقدام أمام المركبات."

وقبل ذلك بيومين قام بتوبيخ وحدات اخرى قال انها فتحت النار مبكرا جدا عن الموعد المقرر ونبهت القوات الموالية للقذافي لهجوم عبر بساتين الزيتون التي تبعد نحو عشرة كيلومترات عن زليطن.   يتبع